واشنطن تشكك في كيماوي حلب وتتهم روسيا والنظام بالتلاعب لتقويض اتفاق إدلب

08.كانون1.2018

نفت الخارجية الأمريكية وقوع هجوم بالأسلحة الكيميائية في مدينة حلب السورية الشهر الماضي، مؤكدة أنه تم استخدام الغاز المسيل للدموع هناك، ووجهت اتهامات لموسكو ودمشق بالتورط بالهجوم.

وجاء في بيان للخارجية الأمريكية أن "الولايات المتحدة تمتلك معلومات عن ضلوع العسكريين الروس والسوريين في استخدام الغاز المسيل للدموع، وتعتبر أن البلدين (روسيا وسوريا) يستفيدان منه من أجل تقويض الثقة بنظام وقف إطلاق النار في إدلب".

وأكدت الخارجية الأمريكية أن القوات المؤيدة للنظام كانت تسيطر على موقع الحادث وقد تكون قامت بـ "تلويث الموقع قبل إجراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحقيقا مطلوبا" في الحادث.

وأضافت الخارجية الأمريكية: "نحذر روسيا والنظام (السوري) من التدخل في موقع الهجوم المفترض وندعوهما لتأمين سلامة المفتشين المستقلين حتى تتاح فرصة لمحاسبة المسؤولين".

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد زعمت في وقت سابق قيام فصائل المعارضة بقصف أحياء سكنية في حلب يوم 24 نوفمبر بقذائف تحتوي على مواد سامة، ما أسفر عن إصابة عشرات الأشخاص، بينهم أطفال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة