واشنطن تطب من روسيا وإيران المساعدة في الكشف عن مصير مختطف أمريكي في سوريا

14.تشرين2.2018

دعت الإدارة الأمريكية روسيا وإيران لتقديم المساعدة في إطلاق سراح المواطن الأمريكي أوستن تايس، الذي اختفى أثره منذ عدة سنوات في سورية.

وقال المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي لشؤون الإفراج عن الرهائن روبرت أوبراين، في مؤتمر صحفي في نادي الصحافة الوطني في واشنطن: "إذا أرادت إيران تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة، فعليها أن تستخدم نفوذها في سورية لمساعدتنا في إعادة أوستن إلى وطنه".

ووجه أوبراين الذي يعمل في هيكل وزارة الخارجية الأمريكية، نداء مماثلا إلى روسيا، قائلا: "من بين الأمور التي ينبغي على كل من روسيا والولايات المتحدة أن تتفق عليها هي أن الأبرياء من الأمريكيين أو الروس، يجب ألا يتم احتجازهم رهائن، ويجب ألا يتم احتجازهم ضد إرادتهم.. ما زلنا نحث الروس على استخدام كل ما هو ممكن من نفوذ في سورية لإرجاع أوستن إلى الوطن".

وأعربت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، عن اعتقادها بأن أوستين لا يزال على قيد الحياة، بعد مرور ست سنوات على اختفائه في سوريا حيث يعتقد انه محتجز هناك.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت في الذكرى السنوية السادسة لاختفائه في ظروف غامضة "نعتقد أنه على قيد الحياة"، مضيفة "ما زلنا نشعر بقلق عميق حول حالته، ونعمل بجهد من أجل |إعادة أوستن تايس إلى الوطن".

وعمل تايس كمصور حر لصالح عدد من المؤسسات الإعلامية مثل "وكالة الصحافة الفرنسية" و"ماكلاتشي نيوز" و"الواشنطن بوست" و"سي بي اس" وغيرها قبل احتجازه عند نقطة تفتيش قرب دمشق في 14 آب 2012.

وظهر الجندي السابق في مشاة البحرية الأميركية معصوب العينين بين مجموعة من المسلحين غير المعروفين في تسجيل فيديو بث لاحقا، ومنذ ذلك الوقت لم ترشح أي معلومات رسمية حول ما إذا كان حيا أم لا.

وفي وقت سابق هذا العام أعلنت الولايات المتحدة عن تخصيص جائزة قدرها مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في كشف مصيره.

وقال والداه لصحيفة "واشنطن بوست" انهما يأملان بأن تفتح إدارة ترامب مفاوضات مباشرة مع الحكومة السورية لتأمين إطلاق سراحه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة