واشنطن تعاقب شركة روسية لنقلها وقود للطائرات الى سوريا.. وموسكو تنتقد الإجراء

14.حزيران.2018

متعلقات

وجهت هيئة محلفين كبرى اتهامات إلى ثمانية أشخاص "خمسة روس وثلاثة سوريين" بتهم اتحادية بينها غسيل الأموال نيابة عن شركة روسية واقعة تحت طائلة العقوبات، وقالت الهيئة أنهم تآمروا لانتهاك العقوبات الاقتصادية الأميركية بإرسال وقود طائرات إلى سوريا.

وانتقدت موسكو قرار واشنطن فرض عقوبات إلى الأشخاص ووالشركة التي تنقل الوقود إلى سوريا بـ "التهور السياسي"، وبحسب الخارجية الروسية فإن وقود الطائرات التي كانت "سوففراخت" تقوم بنقله، كان مخصصا لوحدات القوات الجوية الفضائية الروسية، بهدف محاربة "الجماعات الإرهابية" على حد وصفها.

وتضم لائحة الاتهام معاملات أجرتها شركة «سوفراخت»، وهي شركة شحن روسية. وتم تحديد هوية الروس الخمسة، وهم إيفان أوكوروكوف، وإيليا لوجينوف، وكارين ستيبانيان، وأليكسي كونكوف، وليودميلا شميلكوفا، وجميعهم من موظفي «سوفراخت».

والسوريون الثلاثة، هم ياسر ناصر، وفريد بيطار، وجابرييل بيطار. عمل ناصر بالنيابة عن «سوفراخت» في سوريا لتنسيق أعماله هناك، في حين أن الآخرين يعملان مفتشين على النفط في ميناء بانياس في سوريا.

ووجهت إلى الأشخاص الثمانية جميعهم تهمة التآمر لانتهاك القانون الدولي، والتآمر من أجل غسل أموال. وفي حالة إدانتهم، فإنهم سيواجهون سنوات في السجن وعقوبات مالية ومصادرة ممتلكاتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: عبد الغني بارود

الأكثر قراءة