واشنطن تنفي الاتهامات بإعداد "استفزاز كيميائي" في سوريا

14.حزيران.2018

متعلقات

من على صفحتها على موقع تويتر علقت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت على اتهامات موسكو لبلادها بالتحضير لاستفزاز كيماوي في ديرالزور، وقالت "تعلن وزارة الدفاع الروسية على نحو زائف أن القوات الأمريكية والجيش السوري الحر يعدان لمسرحية هجوم باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".

كما اتهمت ناورت موسكو من جديد "بتسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري البريطانية" وانتقدت الموقف الروسي من السلطات السورية.

وأضافت: "في حين استخدمت فيه روسيا المادة السامة في سالزبوري ولا تزال تدافع عن الأسد ضد الاتهامات بالقيام بالهجمات الكيميائية المستمرة في سوريا، فإننا لا نزال نتمسك بمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية".

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف صرح الاثنين الماضي بأن الجيش السوري الحر والقوات الخاصة الأمريكية تستعد للقيام باستفزاز جديد باستخدام المواد السامة في محافظة دير الزور.

وقال كوناشينكوف في بيان: "حسب المعلومات المؤكدة عبر ثلاث قنوات مستقلة في سوريا، تحضّر قيادة ما يسمى بالجيش السوري الحر، وبمساعدة عسكرية من قوات العمليات الخاصة الأمريكية، استفزازا جديدا باستخدام مواد سامة (هجمات كيميائية) في محافظة دير الزور"​​​.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة