واشنطن ودول أخرى تلاحق "محمد رمضان" مسؤول الدعاية بتنظيم داعش

03.حزيران.2020

رصدت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة قدرها 3 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن القيادي بتنظيم داعش والمسؤول عن الدعاية "محمد خضر موسى رمضان"، حيث تبحث الولايات المتحدة وعدة دول أخرى عن قيادات التنظيم الفارين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان، إن "وزير إعلام تنظيم الدولة المتطرف لعب دوراً رئيسياً في عمليات الدعاية والتجنيد والتحريض"، التي يقوم بها داعش، وهو من مواليد الأردن وأحد أقدم مسؤولي الإعلام في التنظيم، ويُشرف على العمليات الإعلامية اليومية للتنظيم.

ويعرف عن "رمضان"، أنه أحد المسؤولين البارزين عن استقطاب وتجنيد العناصر الإرهابية المنتمية للتنظيم، وذلك عن طريق نشر الأكاذيب والتضليل الإعلامي، باستخدام الدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ووضعت الولايات المتحدة رقم "واتس اب" وحساب على برنامج التلغرام للتواصل عليه، لمن لديه معلومات عن "رمضان"، فيما يبدو أنها لتسهيل عملية التواصل مع الأشخاص الذين يملكون معلومات تؤدي للقبض عليه.

وتم تداول صورة الإرهابي "رمضان" عبر مواقع التواصل في شتى مناطق العالم، كما تم تعميم معلوماته لدول المنطقة وأجهزتها الأمنية وقوات حرس الحدود لإيقافه واعتقاله، ويعرف عنه إشرافه على إعداد وإنتاج العديد من مقاطع الفيديو الدعائية والمنشورات والمنصات عبر الإنترنت، التي تضمنت مشاهد وحشية وقاسية للتعذيب والإعدام الجماعي للمدنيين الأبرياء.

وفي أغسطس/آب العام الماضي، رصدت الولايات المتحدة مكافأة مالية قدرها 5 ملايين دولار للقبض أو قتل معتز الجبوري، الذي يعد أبرز القيادات الميدانية في تنظيم "داعش"، واسمه معتز نعمان عبد نايف الجبوري الملقب بـ"حجي تيسير"، وتتهمه واشنطن بأنه مسؤول عن عمليات استهدفت القوات الأميركية منذ عمله في تنظيم القاعدة منذ عام 2004، وتعتبره خبير صنع متفجرات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة