وثيقة تكشف عن دعم دولة "الإمارات" للعلميات العسكرية الروسية في سوريا

11.تموز.2018

متعلقات

كشفت وثيقة مسربة مما يعرف بـ"إدارة المخابرات الجوية" التابعة للنظام عن جهود قام بها نظام السيسي لإقناع الإمارات بمواصلة تمويلها العمليات العسكرية الروسية ضد مناطق المعارضة حتى يبسط النظام سيطرته على كامل الجغرافيا السورية.

وبحسب الوثيقة التي يعود تاريخها إلى أيلول/سبتمبر من العام الماضي، ونشرها موقع "مرآة سوريا" فإن "لقاء جمع بين ضابط مخابرات في النظام المقدم زياد إسبر، وبين ضابط مخابرات مصري برتبة عقيد تابع للمخابرات الحربية يدعى محمد شوقي، قال فيه الأخير إن القيادة المصرية ممثلة بشخص الرئيس عبد الفتاح السيسي تبذل جهودا كبيرة لحث ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد على الاستمرار بدعم ما أسماه بالمجهود الحربي الروسي حتى تحرير آخر شبر من سوريا الحبيبة من الإرهاب".

كما تشير الوثيقة الموقعة باسم رئيس فرع التحقيق في المخابرات الجوية العميد ركن نزيه ملحم، إلى أن تأكيد الضابط المصري جاء "بعد عملية استجواب لأعضاء في قنصلية النظام السوري بالقاهرة حول تحركات مشبوهة لشخصيات محسوبة على المعارضة".

وبحسب الموقع فإن عمليات التحقيق تمت في الأراضي المصرية عن طريق ضابط مخابرات تابع للمخابرات الجوية السورية أوفد إلى مصر.

كما أوضحت الوثيقة أن المقدم زياد إسبر، اجتمع مع رئيس الائتلاف المعارض السابق أحمد الجربا ورئيس تيار "الغد السوري"، ومع عبد السلام النجيب أحد عرابي اتفاق المصالحة في منطقة ريف حمص الشمالي بين المعارضة والجانب الروسي.

وتابعت الوثيقة بأن كلا من الجربا والنجيب نفيا تحدثهما في موضوع توقف الدعم الروسي، من دون أن تتطرق الوثيقة إلى معلومات تفصيلية أكثر، فيما لم يتسن لـ"عربي21" التأكد من صحتها من مصادر مستقلة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة