أوربا تؤّيد خطة " تجميد حلب" .. و تقدم 23 مليون يورو للاجئين السوريين

15.كانون1.2014

أيّد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خطة للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في مدينة حلب التي يقوم عليها المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا.

وقالت فيدريكا موجيريني مسؤولة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي قبل إستئناف المحادثات يوم الاثنين "سنتخذ بعض القرارات بشأن السبل التي نستطيع بها دعم مساعي الأمم المتحدة بشكل ملموس ولا سيما فيما يتعلق بخطط تجميد القتال في حلب."

وتابعت "هذا مهم ليس فقط لأسباب إنسانية لكن أيضا كرمز لما يمكن أن نقوم به وما ينبغي أن نقوم به لوقف الحرب في سوريا... حان الوقت لنا كي نساهم بشكل إيجابي في إيجاد حل هناك."

ولم تحدد موجيريني شكل الدعم الذي سيقدمه الإتحاد الأوروبي لكن وزير خارجية لوكسمبورج جان أسلبورن قال إنه إذا أبرمت هدنة فيتعين على الإتحاد الأوروبي "أن يكون مستعداً بالأغذية والأدوية لمساعدة سكان حلب."

وقال وزير الخارجية الدنمركي مارتن ليدجارد إن دي ميستورا يحقق تقدماً ودعا موسكو لدعم الخطة في مجلس الأمن الدولي, وقال "سنحث الروس على الاشتراك بالكامل في عملية الهدنة في حلب .

وزيرة خارجية السويد مارجوت والستروم قالت إن دي ميستورا "لديه أكثر الخطط واقعية "، فيما أبدت بريطانيا بعض التحفظات على الخطة التي عرضها أمس دي ميستورا على الوزراء .

ومن ناحية أخرى وافقت المفوضية الأوروبية وإيطاليا اليوم على تدشين صندوق إئتمان إقليمي لسوريا بتمويل مبدئي قيمته 23 مليون يورو بهدف حشد المساعدة الانسانية لأزمة اللاجئين السوريين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة