وزير إسرائيلي: نصر الله هو عدونا الأكبر من الشمال وهو أكبر مشكلة للبنان

10.آب.2020
بيني غانتس
بيني غانتس

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الإثنين، إن إسرائيل مستعدة لـ"حرب جديدة"، في لبنان.

وقال في مستهل جلسة للجنة الخارجية والأمن البرلمانية الإسرائيلية "اذا فرضت علينا معركة أخرى في لبنان، سنخوضها بدون أي مانع، ولكن مثل هذه المعركة، ستكون لها توابع وانعكاسات خطيرة بالنسبة للبنان".

ونقل المكتب الإعلامي للكنيست عن غانتس، إضافته، في الجلسة، في إشارة إلى الأمين العام لمنظمة حزب الله "في حين أن (حسن) نصر الله هو عدونا الأكبر من الشمال، فهو أكبر مشكلة للبنان".

واعتبر غانتس إن "واقع الشرق الأوسط، هش، فعدم اليقين وعدم الاستقرار مستمر منذ حوالي عقد"، وأضاف: "هناك مصالح للقوى المختلفة هنا، ويجب على دولة إسرائيل أن تحافظ على اتصالها بدول المنطقة والقوى العالمية، وأن تضمن أننا في مثل هذا العصر من عدم الاستقرار، لن ندخل في دوامة وسنبقى أقوياء".

وهاجم وزير الدفاع الإسرائيلي إيران، وقال "يجب أن نعمل مع دول العالم لإلحاق الضرر بها، والتأثير على ما يحدث فيها، تواصل إيران السعي للحصول على الطاقة النووية، لديها شركاء في العديد من البلدان حول العالم وفي المنطقة".

وأضاف غانتس "يجب ألا نتجاهل هذا الخطر، إن استمرار الضغط على إيران وعملنا الحازم لمواصلة الحظر عليها، هو أولوية قصوى"، مؤكدا أن "إيران معنية بفتح فرع إرهابي في سوريا وعلينا منع ذلك، نحن نعمل ضد المؤسسة الإيرانية في سوريا وأماكن أخرى في المنطقة بكل الوسائل".

وفيما يتعلق بقطاع غزة، جدد غانتس، اشتراط رفع الحصار عنه، بإطلاق سراح 4 إسرائيليين، تحتجزهم حركة حماس، منذ الحرب الأخيرة في عام 2014.

وقال غانتس "عندما ننظر إلى الجنوب، فإنه ليس لدينا أي مصلحة في غزة، سوى الهدوء التام وعودة الأولاد".

وأضاف "سنكون سعداء لرؤية غزة تزدهر، وسأكون سعيدًا أيضًا برؤية العمال يغادرون قطاع غزة، يمكن أن يحدث هذا بشرط واحد، أن يعود الأولاد إلى المنزل"، وتابع غانتس "عندما نرى هذا يحدث، سنتمكن من تطوير قطاع غزة".

وتريد حركة حماس، إطلاق سراح معتقلين فلسطينيين، مقابل المحتجزين الإسرائيليين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة