وزير الدفاع الأمريكي: إيران والفيتو الروسي هما سبب بقاء الأسد في السلطة

12.تموز.2017

متعلقات

اعتبر وزير الدفاع الأمريكي، "جيمس ماتيس"، إن إيران أكثر بلد مسبب لزعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، وهي السبب في بقاء الأسد في السلطة في سوريا، إضافة إلى الفيتو الروسي.

وأكد ماتيس خلال حواره مع أحد طلاب الثانوية بواشنطن، أنه لولا دعم الأسد والفيتو الروسي ضد الأمم المتحدة، لما استمر الأسد في قتل مئات الآلاف من شعبه، والسماح للإرهابيين بمكان إقامة ومعسكر الملايين، والملايين حرفيا من الناس، أجبروا على الخروج من ديارهم مع أي شيء.

وأوضح ماتيس، أن إيران هي أكثر التأثيرات زعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، مضيفاً  "لا يمكن خلق جو من الثقة بين السياسة الأميركية والإيرانية".

وأشار ماتيس إلى أن هناك الكثير من الأسباب للتعاون الروسي - الإيراني مع الأسد، أحدها القواعد الروسية العسكرية، والممتدة هناك لمدة 30 إلى 40 عاماً ماضية، لذلك هناك بعض القرابة، لافتاً أيضاً إلى أن روسيا اختارت الآن أن تكون منافسا استراتيجيا مع الناتو ومع الولايات المتحدة، على الرغم من الصراحة والتعاون بين الجيش الأميركي والجيش الروسي، في الحرب ضد  تنظيم الدولة.

واعتبر أن الروس يتذرعون بوجودهم في سوريا لمحاربة الدولة، إلا أنهم لم يقوموا بذلك على العكس، بل يدعمون الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة