وزير بريطاني من بيروت: بريطانيا قلقة من أنشطة "حزب الله" المهددة للاستقرار

07.آذار.2019

متعلقات

أعرب وزير الدولة لشؤون الخارجية البريطانية، وزير الدولة لشؤون التنمية الدولية، آليستر بيرت، الأربعاء، عن قلق بلده الشديد مما قال إنها "أنشطة حزب الله المهددة للاستقرار"، وذلك في تصريحات صحفية أدلى بها بيرت عقب لقائه وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، في بيروت.

وقال بيرت إن زيارته لبيروت تأتي في توقيت مهم، ففي الأسبوع الماضي أعلنت الحكومة البريطانية حظر "حزب الله" (الشيعي)، مضيفاً "أنا هنا لتقديم التهنئة بتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة (نالت ثقة البرلمان في 15 فبراير/ شباط الماضي)، وأكرر الإعراب عن دعم المملكة المتحدة للبنان القوي والمستقر والمزدهر".

وأوضح أن "بريطانيا اتخذت قرار حظر حزب الله لسبب وحيد وبسيط، وهو عدم القدرة على التمييز بين الجناحين العسكري والسياسي للحزب".

وشدد على أن "هذا القرار لا يمس التزامنا تجاه لبنان واللبنانيين، خاصة أنني أريد أن يستمر دعمنا للبنان، والبالغ 200 مليون دولار سنويا، لكن يجب ألا يكون هناك وهم بشأن قلقنا الشديد من أنشطة حزب الله المهددة للاستقرار".

وكان اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، قرار بريطانيا، إدراج حزب الله اللبناني على قوائم الإرهاب وحظر جميع أجنحته، "خطأ استراتيجيا"، وسبق أن أدانت حكومة نظام الأسد في بيان صادر عن وزارة خارجيتها، القرار البريطاني، معتبرة أن هذا يشكل دليلا على "العداء التاريخي المستحكم لبريطانيا ضد الأمة العربية"

من جهته، رحب "رياض الحسن" أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني، بقرار الحكومة البريطانية اعتبار ميليشيات حزب الله بكافة أجنحتها السياسية والعسكرية، تنظيماً إرهابياً، وذلك على خلفية ممارساتها الإرهابية في المنطقة وعلى الأخص ارتكاب جرائم الحرب إلى جانب قوات الأسد بحق المدنيين في سورية.

ويذكر أن الداخلية البريطانية كانت قد أدرجت حزب الله على قوائم الإرهاب، مؤخرا، وفرضت حظرا على جميع أجنحته، لعدم قرتها على التفريق بين نشاطه العسكري المزعزع وجهود السياسية السلمية، وفقا لوزير الداخلية البريطاني ساجد جويد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة