وزير تركي: لن يكون العالم آمنا طالما يتجاهل الأزمة السورية

22.أيار.2019

متعلقات

قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه، أمس الثلاثاء، إن العالم والمجتمع الدولي بأسره، لن يكون آمنا، طالما يتم تجاهل الأزمة السورية ومعاناة السوريين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال افتتاح أعمال الجمعية العامة لجمعية الصحة العالمية، في مدينة جنيف بسويسرا، وفق بيان أصدرته وزارة الصحة التركية.

وأوضح قوجه أن الأزمة السورية المستمرة منذ 9 أعوام، تعد بمثابة اختبار للسياسة العالمية وللإنسانية، وليس للأنظمة الطبية فقط..

وأشار إلى أن تركيا لم تحرم ضيوفها السوريين من أبسط الحقوق الأساسية، لا سيما الحق في الرعاية الصحية، لافتا أن المخاطر الصحية تأتي على رأس المخاطر الأمنية.

وقالت زوجة الرئيس التركي أمينة أردوغان أيضا في ذات الجلسة إن تركيا تقدم الرعاية الصحية المجانية للسوريين، لافتة إلى أن تركيا أنشأت 180 مركزا صحيا للمهاجرين، في المناطق التي يتجاوز فيها عدد اللاجئين السوريين 20 ألف نسمة.

وتابعت: "طورنا نظاما صحيا لدعم الأخوة السوريين في تركيا، حيث نقدم في هذه المراكز خدمات طبية أساسية للمهاجرين بالإضافة إلى خدمات التصوير في فروع الطب الباطني والأطفال والتوليد.

وبدأت فعاليات الاجتماع الثاني والسبعين للجمعية (تابعة لمنظمة الصحة العالمية)، الإثنين، وتستمر حتى 28 مايو/ أيار الجاري، بمشاركة وزراء ومسؤولي قطاع الصحة في الدول الأعضاء بمنظمة الصحة.

ويعقد اجتماع العام الحالي، تحت شعار "التغطية الصحية الشاملة: عدم ترك أحد خلف الركب".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة