وزير دفاع لبنان يجدد خطابه العنصري تجاه اللاجئين السوريين ويحملهم أزمة بلاده الاقتصادية ...!!

16.كانون1.2019

اعتبر وزير الدفاع اللبناني، إلياس بوصعب، أن الأزمة الاقتصادية التي تمر بها بلاده فجرها "عبء النازحين" السوريين المتدفقين إلى لبنان منذ اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011، في استمرار للتصريحات العنصرية من الأطراف الموالية لميليشيا حزب الله والنظام ضد اللاجئين.

وقال بوصعب، في تصريح أدلى به، الأحد، خلال مشاركته في جلسة "تعزيز التعاون بين دول المتوسط في مواجهة التحديات المشتركة" ضمن فعاليات "منتدى شباب العالم" المنعقد في مدينة شرم الشيخ المصرية: "أتت كوارث بعد الربيع العربي... بنزوح أكثر من مليون ونصف مليون سوري إلى لبنان"، مضيفا: "صار لدينا بالتالي مليونا نازح (منهم 500 ألف فلسطيني) في الأراضي اللبنانية، وذلك في بلد فيه 4 ملايين نسمة".

وأضاف: "ما زلنا نتحمل هذا العبء المالي والأمني والاقتصادي على لبنان. المجتمع الدولي وعد الكثير في حل هذه الأزمة و(تقديم) المساعدات الإنسانية، وفعلت هذه المنظمات أمور كثيرة ساعدت النازحين".

لكنه شدد مع ذلك على أن "البلد المضيف بقي وحيدا يتحمل هذه الأزمة"، موضحا: "نعيش اليوم تداعياتها، نعيش اليوم أزمة اقتصادية كبيرة. يمكن لم ينتبه البعض لسببها الحقيقي. وسببها هو تراكمات وأخطاء كبيرة عبر السنوات الـ40 الماضية في السياسات الاقتصادية، لكن ما فجر الأمور هو العبء الكبير الذي يتحمله (لبنان) من النازحين".

ويعيش لبنان منذ سنوات عدة أزمة اقتصادية حادة تسببت في احتجاجات شعبية واسعة ومستمرة، أدت إلى استقالة الحكومة ورئيسها، سعد الحريري، في ظل استمرار النهج لدى بعض الأطراف السياسية على تحمل اللاجئين السوريين المسؤولية عما يعانيه لبنان من أزمات سياسية واقتصادية، لدفعهم للعودة لمناطق سيطرة النظام السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة