وزير صحة المؤقتة يتوقع ازدياد الإصابات بكورنا شمال غرب سوريا

04.آب.2020

قال وزير الصحّة في الحكومة السورية المؤقّتة الدكتور مرام الشيخ: “إنّ عدد الإصابات وصل إلى 36 حالة إيجابية، ويلاحظ في آخر يومَين ظهور حالات من عناقيد مختلفة جديدة ليس لها علاقة بالعناقيد السابق، ممّا يعني بدأ المرحلة الرابعة من المرض وهي بدأ الانتشار في المجتمع”.

ولفت وزير الصحّة: “أنّه يمكن أن تشهد الأيام القادمة ارتفاعاً حادّاً بعدد الإصابات، ومن المتوقّع خلال شهر من الآن ازدياد عدد الإصابات بأعداد كبيرة ونخشى، أن تفوق قدرة النظام الصحّي على استيعابها وعلاجها، الأمر الذي سيؤدّي إلى حدوث وفيات أكثر. لذلك نشدد على أن قرارات تطبيق الإجراءات الوقائية وسياسة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة يجب أن تكون إلزامية”.

وبيّن الدكتور مرام الشيخ: “أنّه بناءً على تقارير حملات التوعية المجتمعية لاحظنا عدم التزام عموم الناس بسياسة التباعد الاجتماعي، واتخاذ الإجراءات الوقائية الشخصية ومن ضمنها ارتداء الكٍمامة في الأماكن العامّة، كما يجب إلزام كبار السنّ وذوي الأمراض المزمنة بالبقاء في البيت وتأمين الرعاية لهم”.

وأوضح الشيخ: “أنّه يجب على المواطنين التقيد بالإجراءات الوقائية وارتداء الكِمامة. مؤكّداً على التقيّد بالتعليمات الصادرة عن وزارة الصحّة والمديريات والسلطات الصحية”، ولفت إلى أنّ وزارة الصحّة تبذل كلّ جهدها لتأمين وسائل الوقاية المجانية والكِمامات وإصدار القوانين اللازمة التي من شأنها الحدّ من انتشار الجائحة.


وكان سجل مخبر الترصد الوبائي التابع لبرنامج شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN في وحدة تنسيق الدعم ٤ إصابات جديدة بفيروس كوفيد١٩ "كورونا"، يوم السبت، في المناطق المحررة شمال غرب سوريا.

وقال المخبر إن ٣ إصابات سُجلت في ناحية الراعي وريفها وإصابة واحدة في مدينة الباب، وبذلك أصبح عدد الاصابات الكلي ٣٥، وسجل المخبر شفاء ٣ حالات واحدة في سرمين واثنتين في مدينة الباب، وبذلك ارتفع عدد حالات الشفاء الكلية إلى ١٩ حالة.

وتوزعت الإصابات الـ 35 بين مدن وبلدات إعزاز والباب والراعي وأخترين باب الهوى وسرمدا وأطمة والدانا وسرمين وإدلب، وأكد المخبر أن عدد الحالات التي تم اختبارها اليوم 34 حالة، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى اليوم 3504، والتي أظهرت 35 حالة إيجابية "مصابة"، و3469 حالة سلبية "سليمة".

وسجل في التاسع من الشهر الجاري أول حالة إصابة بوباء "كورونا"، لطبيب عائد من الأراضي التركية، بعد التأكد من الفحوصات التي أجرت له.

وكانت أطلقت الحكومة السورية المؤقتة بالتعاون مع مديريات الصحة شمال غرب سوريا والصحة التركية ومنظمات أخرى، "فريق الاستجابة الوطنية لجانحة كوفيد-19"، لمواجهة أي انتشار محتمل لفايروس كورونا في الشمال السوري.

وأعلنت المنظمات إطلاق "فريق الاستجابة الوطنية لجائحة كوفيد -19 في سوريا" والذي يضم أجسام حكومية ومؤسسات وهيئات ومنظمات رسمية ومدنية للإدارة والإشراف والتنسيق في مكافحة وباء كورونا وتحت مظلة المسؤولية الجماعية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة