وزير كهرباء النظام يحمل المواطنين مسؤولية زيادة ساعات التقنين

04.آذار.2021

اعتبر وزير الكهرباء لدى النظام "غسان الزامل"، أن المواطنين سبب زيادة ساعات التقنين نتيجة عدم الإدارك باستخدام التيار الكهربائي، وذلك ضمن تصريحاته المثيرة للجدل حول تبريراته المتواصلة لغياب الكهرباء عن مناطق سيطرة النظام.

وقال "الزامل" إنه "لو قامت كل عائلة باستخدام حصتها من الكهرباء بإدراك لتم إلغاء التقنين حيث أن الاستخدام الزائد للكهرباء أدى إلى زيادة التقنين، حسب وصفه.

وذكر أن بحسب ما نقلته صحيفة موالية بأن حصة الاستهلاك اليومي للفرد على متوسط أفراد عائلة مؤلفة من 5 أشخاص تصل إلى 10 كيلو واط، تتوزع على نحو 20 مليون نسمة وفق زعمه.

وفي مقارنة وردت خلال تصريحاته قال إن "استهلاك الكهرباء في أي دولة في العالم المتحضر للعائلة لا يتجاوز 15 كيلوغراماً من الكهرباء يومياً"، وفق تقديراته.

كما أرجع "الزامل" سبب التقنيين في الوضع الحالي إلى "ضعف توافر المواد الأولية من غاز منزلي ومازوت ما أدى إلى "اعتماد الكثير من المواطنين على الطاقة الكهربائية".

واختتم بوعوده الوهمية والكاذبة بأن وضع الكهرباء بشكل عام أفضل وخلال الأيام القليلة القادمة سوف نشهد تحسّناً في واقع تقنين التيار الكهربائي ما يحقق نوعاً من الاستقرار في المنظومة الكهربائية".

وكانت كشفت مصادر إعلامية موالية عن تخفيض حجم التيار الكهربائي الوارد إلى المحافظات السورية من قبل وزارة الكهرباء التابعة للنظام، حيث زادت ساعات التقنين للتيار بشكل كبير، وسط تبريرات متكررة يطلقها النظام.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد تدني مستوى عموم الخدمات الأساسية ومنها الكهرباء، وذلك عقب اتّباع "نظام التقنين الساعي" من قبل وزارة كهرباء الأسد ليصل الحال ببعض المناطق إلى الحصول على ساعة واحدة فقط، في حين باتت بعض المناطق تعاني من عدم توفر الكهرباء لأيام متواصلة، بحسب مصادر إعلامية موالية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة