وسط إهمال النظام ... مقتل شخص وإصابة 15 آخرين بانفجار لغم شرقي حماة

30.آب.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أودى انفجار لغم أرضي من مخلفات النظام بحياة شخص مدني وأصيب آخرين بجروح اليوم الأحد 30 آب/ أغسطس بريف حماة الشمالي الشرقي، الأمر الذي يتكرر وسط إهمال متعمد من قبل النظام في إزالة مخلفات الحرب التي شهدتها تلك المناطق الخاضعة لسيطرته.

وبحسب مصادر إعلامية موالية فإنّ الانفجار وقع في الأراضي الزراعية التابعة لبلدة "الحمرا" الخاضعة لسيطرة ميليشيات النظام بريف حماة الشمالي الشرقي، فيما أشارت إلى أن عدد المصابين وصل إلى 15 شخصاً قالت إنهم مزارعون في تلك الأراضي.

وفي 15 آب الجاري، قضى أربعة أشخاص وجرح آخرون، بانفجار لغم أرضي من مخلفات النظام وحلفائه، في إحدى أراضي الفستق الحلبي قرب مدينة خان شيخون، خلال جني عصابات النظام وشبيحته لمواسم الأهالي هناك.

وفي مطلع الشهر ذاته تعرض ثلاثة أطفال للإصابة بجراح خطيرة، وذلك جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات ميليشيات النظام في الأراضي الزراعية على قرب قرية "بريديج" الخاضعة لسيطرة النظام بريف حماة الشمالي.

وتكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد، حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها خلال العمليات العسكرية المتلاحقة.

يشار إلى أن ميليشيات النظام المجرم تتعمد عدم إزالة الألغام والذخائر غير المنفجرة من المنطقة على الرغم من تواجدها في المنطقة منذ فترة طويلة، وترجح مصادر مطلعة أن نظام الأسد يحرص على بقاء مخلفات الحرب انتقاماً من سكان تلك المناطق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة