وسط استمرار التصعيد ... جرحى مدنيون بقصف مدفعي للنظام على بليون بجبل الزاوية

29.تموز.2020

تواصل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية والروسية، حملة التصعيد المدفعية والصاروخية على مناطق جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، سجلت اليوم سقوط جرحى مدنيين في قرية بليون بعد استهداف الأحياء السكنية بالمدفعية.

وقالت مصادر محلية، إن قوات الأسد وحلفائها، واصلت قصف قرى جبل الزاوية بالمدفعية والصواريخ، طالت صباح اليوم، قرية بليون، تسبب بسقوط جرحى بين المدنيين بينهم أطفال، عملت فرق الدفاع المدني على إسعافهم.

وكان لفت فريق منسقو استجابة سوريا، إلى حركة نزوح جديدة لعشرات العائلات تشهدها قرى ومناطق جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، نتيجة استمرار التصعيد العسكري وزيادة وتيرة استهداف الأحياء السكنية والأراضي الزراعية في المنطقة باتجاه القرى والبلدات الآمنة نسبياً والمخيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمليات العسكرية.

وحذر الفريق من استمرار التصعيد العسكري في المنطقة، الأمر الذي يؤدي لتوسع حالات النزوح وزيادة الكثافة السكانية في المنطقة بشكل عام والمخيمات تحديداً وانعدام وسائل الحماية اللازمة والتباعد الاجتماعي في ظل ما تشهده المنطقة من تسجيل متزايد لإصابات بفيروس كورونا المستجد COVID-19 في شمال غرب سوريا.

وكانت صعدت قوات الأسد وميليشيات إيران، من قصفها المدفعي والصاروخي على قرى وبلدات جبل الزاوية في القسم الغربي، مستهدفة المناطق المدنية بعشرات الصواريخ والقذائف، خلفت حركة نزوح جديدة للعائلات التي عادت مؤخراً لقراها.

ويأتي استمرار التحرشات وتسجيل الخروقات من طرف النظام في منطقة جبل الزاوية، تزامناً مع حشود عسكرية للنظام وصلت مؤخراً للجبهات، في نية واضحة فيما يبدو لشن عمل عسكري على المنطقة، وسط حشود مضادة للفصائل وتجهيزات للصد في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة