وسط تجاهل متعمد .. مخلفات النظام تحصد المزيد من الضحايا بأرياف إدلب وحلب

16.شباط.2021

وقع انفجارين منفصلين لمخلفات النظام الأول بريف حلب الجنوبي الشرقي، والآخر بريف إدلب الجنوبي، ما أدى لمقتل 3 مدنيين وجرح 6 بحسب مصادر إعلامية متطابقة.

وفي التفاصيل أودى انفجار لغم أرضي من مخلفات النظام بحياة شاب وجرح ثلاثة آخرين من أبناء مدينة "صوران" بريف حماة الشمالي، وقالت مصادر محلية إن الضحية والجرحى هم من عائلة واحدة حيث تعرضوا لانفجار لغم أرضي في محيط مدينة "خان شيخون" بريف إدلب.

ولفتت إلى أن الانفجار وقع خلال عملهم بورشة "كساح شجر الفستق الحلبي" بالمنطقة، ما أدى لمقتل الشاب "عامر رضوان الخراشي"، وإصابة 3 آخرين من أقاربه في العائلة ذاتها.

في حين قالت مصادر إعلامية إن شخصين (رجل وطفل) قضوا وأصيبت ثلاثة نساء من عائلة واحدة جراء انفجار لغم أرضي داخل أرض زراعية في محيط قرية "خناصر" بريف حلب الجنوبي الشرقي.

وكانت قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" إن سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ عام 2011، على الرغم من حظر القانون الدولي استخدامها.

وأشارت إلى أن الألغام قتلت ما لا يقل عن 2601 مدنياً في سوريا منذ عام 2011، بينهم 598 طفلاً و267 سيدة، أي أن 33% من الضحايا نساء وأطفال، وفق ما ورد في تقرير لها حول ضحايات مخلفات الحرب.

هذا وتكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة