وسط حديثه عن استثمارها .. "بشار" يصدر مرسوماً حول المنشآت المحتلة خلال العام الفائت

28.كانون1.2020

أصدر رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد"، مرسوماً يقضي بإعفاء أصحاب المنشآت والعمال المشركين بالتأمينات، في المناطق التي احتلتها ميليشياته خلال العام الماضي، من الغرامات والفوائد، وذلك تزامناً مع حديثه عن ضرورة استثمار تلك المناطق عقب تدميرها وتهجير سكانها.

وبحسب نص المرسوم فإنه يعفي المنشآت والعمال المشركين بالتأمينات من غرامات وفوائد تأخير السداد، ولا يستفيد منه صاحب العمل الذي صدر بحقه حكم قضائي مكتسب الدرجة القطعية متضمناً الفوائد والغرامات والمبالغ الإضافية المحكوم بها لصالح التأمينات، وفقاً لما نقلته وكالة أنباء النظام "سانا".

ونص المرسوم التشريعي رقم 35 لعام 2020 على أن تقوم اللجنة المشكلة في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالنظر بطلبات وقف العمل بكافة أشكاله للمنشآت المتضررة نتيجة ما وصفها بـ "الأعمال الإرهابية" الواقعة منذ بداية العام الماضي، مطالباً بإحضار وثائق تثبت ذلك.

وأشار المرسوم إلى أنّ الاشتراكات الغرامات المسددة للتأمينات قبل صدور المرسوم لا ترد، كما لا تعد الاشتراكات المسددة بقيمة المطالبة الشهرية سداداً عن الاشتراكات المتراكمة للتأمينات وعلى صاحبها تسديدها خلال فترة الإعفاء حتى يشمله المرسوم الصادر رأس النظام.

وكان أصدر رأس النظام مراسيم مماثلة جاءت تزامناً مع مطالب لاستثمار المناطق التي جرى تدميرها وتهجير سكانها، إذ أصدر عدة مراسيم مماثلة في الشأن ذاته وجاءت عقب اجتياحه العسكري للمناطق المحررة خلال السنوات الماضية.

يشار إلى أنّ مرسوم رأس النظام الأخير تزامن مع دعواته عبر ما يُسمى "ملتقى سورية القلب الكبير"، إلى عودة الاستثمار في المناطق التي جرى احتلالها مؤخراً بأرياف إدلب، وتضمنت الملتقى ترويجاً ومداخلات إعلامية من قبل شخصيات تابعة للنظام أبرزها، وزير تموين النظام ومحافظ إدلب ومسؤولين في غرف التجارة والصناعة للمطالبة بإصدار تشريع خاص عن الاستثمارات في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة