وسط غبار القصف والتدمير ... مجلس عين ترما المحلي يعلن البلدة "منكوبة"

01.آب.2017
انتشال طفل من تحت الأنقاض على قيد الحياة في بلدة عين ترما
انتشال طفل من تحت الأنقاض على قيد الحياة في بلدة عين ترما

أعلن المجلس المحلي في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية البلدة "منطقة منكوبة" جراء القصف العنيف والمستمر الذي تتعرض له البلدة من قبل نظام الأسد خلال الشهر الأخير، حيث تسبب القصف بسقوط أكثر من 40 شهيد وأكثر من 100 جريح.

وأشار المجلس إلى أن أعمال المدنيين قد توقفت بسبب عدم الاستقرار الذي تعاني منه البلدة منذ بدء الهجمات من قبل نظام الأسد حتى اليوم، وشدد على أن عوائل الجرحى أصبحت بلا معيل.

كما أدى تواصل القصف على البلدة لعجز القطاع الإغاثي نتيجة ابتعاد المؤسسات في أنشطتها على البلدة كونها مكان خطير لا يصلح للعمل، بالإضافة لحدوث عجز واضح في القطاعين الخدمي والتعليمي بسبب القصف.

كما ويعاني المدنيين في بلدة عين ترما من قلة الملاجئ بشكل عام والأمن منها بشكل خاص، مع وجود القلق النفسي والخوف.

وطالب المجلس عبر بيان صادر عنه المؤسسات الإغاثية والخدمية بجعل البلدة من أولى أولوياتها في مساندتها ودعمها في الأنشطة والخدمات التي ستساعد في تمكين وتعزيز صمود الأهالي ورفع جزء من معاناتهم.

وكانت قوات الأسد قد خرقت الهدنة، فمنذ أن طلعت شمس صباح اليوم بدأت قاذفات الأسد باستهداف المدنيين بشكل مباشر واستهدفت بلدة عين ترما بأكثر من 27 صاروخ فيل شديد التدمير أدى لوقوع مجزرة مروعة راح ضحيتها 5 شهداء هم 4 نساء وطفل وسقوط العديد من الجرحى بين المدنيين

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة