وصل مع طفلته إلى اليونان ليقع ضحية بين أنياب البرد و الصقيع !!!

04.كانون2.2015

أشار موقع العربية نت إلى حادثة مؤلمة حدثت مع أحد اللاجئين السوريين الهاربين من جحيم الحرب في سوريا ، حيث دفعته الظروف للوصول إلى اليونان مع طفلته الصفيرة ، إلا أن سوء الاحوال الجوية الحالية حال دون تحقيق رغبة الأب بالحصول على ملجأ دافئ يحميه و طفلته من شدة البرد و الصقيع .

 

حيث أكدت المصادر أنه تم العثور على طفلة سورية تبلغ من العمر 4 سنوات إلى جانب جثة والدها، الذي كان يحاول حمايتها من البرد الشديد في "إيفروس" شمال اليونان، و أفادت المصادر " أن فلاحاً عثر على الطفلة والجثة على بعد 300 متر من نهر "إيفروس" وأبلغ السلطات المعنية بالأمر، وبحسب الأوراق التي عثر عليها مع الرجل فهو يحمل الجنسية السورية، ويبلغ من العمر 32 عاماً. ونقلت جثته للمشفى الجامعي في ألكسندربولوس، ولم تصنف الحادثة على أنها ناجمة عن جريمة."

 

و تم نقل الطلفة للمشفى لإجراء الاسعافات الأولية لها ، و بعد أن تم الاطمئنان عليها و ثبت استقرار وضعها الصحي تم التواصل مع منظمة "ابتسامة طفل" للتنسيق مع منظمات عالمية و بذل جهود عملية لإعادة جمعها مع عائلتها.

 

و الجدير بالذكر أن السوريين اليوم يعيشون معاناة حقيقة على كافة الاصعدة ، فمنهم من يموت جوعا و منهم من يموت غرقا اضافة لمين يعيش في العراء بين الاشجار و الغابات بظل أحوال جوية سيئة للغاية فيقعون بين انياب البرد و الصقيع كحال هذا الرجل الذي ترك طفلته وحيدة بعد ان تعرض للتجمد من شدة البرد .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة