"قسد" تقتل طفلة بمخيم الهول واليونيسيف تحذر من الأوضاع الإنسانية الخطيرة في المخيم

17.تموز.2019
صورة للطفلة القتيلة
صورة للطفلة القتيلة

متعلقات

قُتلت طفلة بعد تعرضها لكدمات في منطقة الصدر أثناء قيام قوات سوريا الديمقراطية بأخذها من والدتها للعلاج بإحدى النقاط الطبية في مخيم الهول بريف الحسكة الشرقي.

كما توفي اليوم الأربعاء طفل بسبب نقص الرعاية الصحية والخدمات المقدمة في المخيم الذي تديره قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" إن عشرات الآلاف من الأطفال في مخيم الهول وعدة مناطق سورية يواجهون وضعا إنسانيا خطيرا ويتعرضون للنسيان، في ظل الاحتياجات الإنسانية الماسة التي يفقدونها.

وأكدت المنظمة أن الكثير من الأطفال في مخيم الهول تعرض لسوء المعاملة أو إجبارهم على القتال وأعمال العنف الشديد قبل جلبهم من آخر المناطق التي سقطت وكانت تحت سيطرة تنظيم الدولة، مشددة على أن هؤلاء الأطفال لا يشكلون سوى جزء ضئيل من مجموعة أكبر بكثير من الأطفال الذين يزعم أنهم مرتبطون بالنزاع المسلح وتقطعت بهم السبل حاليا في المخيمات ومراكز الاحتجاز ودور الأيتام في جميع أنحاء سوريا وخاصة في الشمال الشرقي.

ونوهت المنظمة الأممية إلى أن ما لا يقل عن 70 ألف شخص يعيشون في مخيم الهول، وقدرت أن أكثر من 90% منهم من النساء والأطفال.

وحذرت المنظمة الدولية من هؤلاء الأطفال ما زالوا معرضين لخطر كبير بينما يتصاعد العنف بشدة، وذكرت أن نحو مليون طفل حوصروا في محافظة إدلب لعدة أشهر وسط قتال عنيف ما يشكل خطرا شديد على مصيرهم ومستقبلهم.

ودعت "يونيسيف" إلى تحسين وصول المساعدات الإنسانية للأطفال وحمايتهم بما في ذلك إعادة الاندماج في المجتمعات المحلية والعودة الآمنة إلى بلدانهم الأصلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة