وفد "مسد" أبلغ روسيا رفض دمشق إجراء حوار مع "الإدارة الذاتية"

12.أيلول.2020

قال "حكمت حبيب" العضو في "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد)، إن وفد المجلس أبلغ الجانب الروسي رفض دمشق إجراء حوار مع "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا، بعد توقيع "مذكرة تفاهم" بين مسد و"حزب الإرادة الشعبية"، ولقاء الوفدين بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وقال حبيب إن لافروف سمع من الوفدين رأيهما بما يخص الحل السياسي و "تمسكهما بالحل السياسي وتوسيع الحوار السوري – السوري وضم كل الأطراف دون إقصاء"، ولفت إلى أن لافروف "طلب من نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، العمل على توسيع ممثلين الإدارة الذاتية و(مسد) وإشراكهم في المباحثات الدولية الخاصة بالأزمة السورية، وكيفية ضمهم إلى اللجنة الدستورية".

وتحدث القيادي عن أهمية الاتفاق مع حزب الإرادة الشعبية ومنصة موسكو، وقال: "منصة موسكو معترَف بها دولياً وجزء من هيئة التفاوض ولديها ممثلون باللجنة الدستورية، وتوقيع التفاهم حتى نصبح جزءاً من العملية السياسية، ونحن نريد أن نكون جزءاً من المباحثات الخاصة بمستقبلنا".

وشدد حبيب على أن كبار مسؤولي الخارجية الروسية أكدوا خلال اجتماعاتهم "أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة استقرار، وسيعملون مع شركائهم الدوليين على تثبيت وقف إطلاق النار ولن يسمحون بالمزيد من التصعيد العسكري".

وكان اعتبر رئيس منصة "موسكو" وأمين حزب "الإرادة الشعبية"، قدري جميل، أن "الاتفاق مع مجلس سوريا الديمقراطية (مسد)، حلحل العلاقة بين مناطق شمال شرق سوريا ودمشق"، مشيراً إلى أن الاتفاقية "سورية بامتياز، من دون تدخلات خارجية".

وذكر جميل، في مقابلة مع شبكة رووداو الإعلامية، أن الاتفاقية الموقعة مع "مسد" هي "سورية بامتياز"، من دون تدخلات خارجية، مشيراً إلى أن الرؤية الروسية ثابتة منذ أول الأزمة ولحد الآن، فهم يكررون نفس الكلام بأن الحل السياسي على أساس 2254 هو الحل الوحيد ويجب إشراك جميع السوريين في العملية السياسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة