وقعت في “الخديعة” .. الفصائل تؤكد وجود اختلاف بين اتفاق الهدنة الذي وقعت عليه والذي عرضته روسيا !؟

31.كانون1.2016
صورة تعب مع نص البيان
صورة تعب مع نص البيان

متعلقات

أكدت الفصائل الثورية ، الموقعة على اتفاق الهدنة مع الروس ، أن هناك فرق كبير بين الوثيقة التي تم توقيعها من قبلهم و تلك التي وقعها نظام الأسد ، مشيرة إلى وجود تفسيرات مخالفة للاتفاق تماماً من خلال تصريحات المسؤولين الروس ولاسيما مندوبها في الأمم المتحدة الذي نفى استثناء “فتح الشام” ، الذي كان وارداً في نص الاتفاق.

و قالت الفصائل ، في بيان صادر عنها ، أن الوثيقة التي وقع عليها نظام الأسد مخالفة تماماً لتلك التي وقعتها الفصائل ، وتتضمن بنود غير قابلة التفاوض.

ومضى البيان بالحديث عن ست نقاط ، تمثل ملاحظات الفصائل الـ ١١  الموقعة على البيان ، و أشارت أولى النقاط إلى التزام الفصائل بوقف اطلاق النار رغم الهجوم الذي تشنه قوات الأسد و الميليشيات الإرهابية على منطقة وادي بردى ، محذرة من أن استمرار الخروقات يجعل وقف اطلاق النار لاغياً .

و أكد البيان أن الفصائل ترفض وجود استثناءات داخل بنود الاتفاق ، و أن  الفصائل تلتزم بما وقعت عليه فقط .

و دعت الفصائل مجلس الأمن إلى التمهل في تبني القرار الذي طرحته بالأمس روسيا على المجلس ، و مقرر أن يصوت عليه اليوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة