وقفة احتجاجية أمام المفوضية العليا للاجئين بلبنان للمطالبة بالقصاص من مغتصبي الطفل السوري

06.تموز.2020

نفذ نشطاء سوريون وقفة احتجاجية أمام مكاتب المفوضية العليا للاجئين في لبنان للمطالبة بالقصاص من مغتصبي الطفل السوري في البقاع اللبناني، وذلك بعد أن لاقت القضية تفاعلاً لبنانياً واسعاً.

وطالب المحتجون الأمم المتحدة بضرورة منح الفتى اللجوء ونقله إلى إحدى الدول الأوروبية لمعالجته من تداعيات الاعتداءات الجنسية واللفظية والجسدية، وأطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي هاشتاغ "العداله_للطفل_السوري" وتصدر الأكثر تداولا على صعيد لبنان وشارك به ناشطون وإعلاميون وفنانون.

وأثارت قصة اغتصاب 3 شبان لطفل سوري، وتوثيق فعلتهم عبر مقطع فيديو غضب سوريين ولبنانيين استنكروا هذا الفعل الشائن، مطالبين السلطات اللبنانية بالتحرك فورا ومحاسبة الفاعلين وإنزال أقسى العقوبات بحقهم.

وكانت أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان اعتقال مشتبه به في قضية اغتصاب الطفل السوري التي هزت لبنان وإصدار مذكرات بحث وتوقيف في حق باقي المتورطين.

وقالت المديرية خلال الأسبوع الماضي إنها حددت هوية الطفل السوري الذي كان ضحية لاعتداء جنسي من قبل عدد من الشبان، وفق مقطع فيديو تداوله عدد من المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام.

وأوضحت على صفحتها على فيبسوك إنه نتيجة الاستقصاءات والتحريات، توصلت مفرزة زحلة القضائية في وحدة الشرطة القضائية إلى تحديد هوية الضحية وهو سوري الجنسية من مواليد العام 2007.

وأضافت أنه بعد الاستماع إليه أفاد أنه ومنذ حوالي السنتين وخلال عمله في معصرة للزيتون أقدم 8 أشخاص من الجنسية اللبنانية على التحرش الجنسي به وممارسة أفعال منافية للحشمة معه.

وأوضحت أنه تم اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بحق المشتبه بهم بجرم اغتصاب وتحرش جنسي، كما جرى عرض القاصر على لجنة طبية شرعية، وتمكنت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي من توقيف أحد المشتبه بهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة