وقفة احتجاجية على قرار "فصل تعسفي" لموظفين بمعبر "باب السلامة" بريف حلب

18.شباط.2021

نظّم عدد من الموظفين المفصولين من قبل إدارة معبر باب السلامة الحدودي بين تركيا وسوريا، اليوم الخميس 18 شباط/ فبراير، وقفة احتجاجية على القرار الذي طال العشرات منهم ووصف بأنه "تعسفي".

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل صوراً للوقفة الاحتجاجية التي نُظمت في مدينة "إعزاز" شمالي حلب، من قبل موظفي "معبر باب السلامة" ممن جرى فصلهم ويبلغ عددهم الكلي 115 موظفاً في المنفذ الحدودي.

وأصدر الموظفين المسرحين من عملهم بياناً اليوم الخميس، أشاروا خلاله إلى تلقيهم قراراً شفهياً بالفصل من العمل وصف بأنه "تعسفي"، دون أن يصدر أيّ قرار رسمي بهذا الشأن، وفق نص البيان.

ولفت إلى أن إدارة "معبر باب السلامة"، قامت عقب قرارها بتخفيض ملاك المعبر "بتوظيف أشخاصاً جدد والإبقاء على الكثير ممن لا يجيدون الكتابة والقراءة على حساب الموظفين المفصولين ممن يملكون الشهادات العلمية والمؤهلات المهنية".

وذكر أن الموظفين الذين جرى تسريحهم من عملهم، دون سابق إنذار، هم من الموظفين السابقين في مجال الهجرة والجوازات والجمارك والذين انشقوا عن نظام الأسد وهم من الملتحقين بركب الثورة السورية.

هذا ورفع الموظفين المفصولين شعارات احتجاجية مطالبين الجهات المعنية من الحكومة السورية المؤقتة والقيادات العسكرية والثورية في "الجبهة الشامية" ولجنة رد المظالم بإنصافهم وتطبيق معايير الفصل المعلن.

وتجدر الإشارة إلى أن معبر باب السلامة هو معبر حدودي هام، ويربط بين مناطق حلب في شمال سوريا من جهة، وولاية كلس التركية من الجهة الأخرى، ويقع على بعد 5 كيلومترات من مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة