وقف لإطلاق النار دون انسحاب للنظام .. تفاصيل اتفاق بوتين وأردوغان حول إدلب

05.آذار.2020

أعلن الرئيسان الروسي بوتين والتركي أردوغان اليوم الخميس، التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار على خط التماس شمال غرب سوريا، ابتداءاً من منتصف الليل، في وقت لم يتضمن الاتفاق أي انسحاب للنظام من المناطق التي سيطر عليها مؤخراً، ويبدو أت اتفاقاً ما لم يتوضح بعد تم بشأن الطريق الدولي "M4".

وخلال مؤتمر صحفي بين الرئيسين قال الرئيس الروسي بوتين إن روسيا تؤكد على ضرورة استمرار العمل بمسار أستانة ومخرجاته فيما يتعلق بالوضع في شمال سوريا، معلناً التوصل لاتفاق للحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وأوضح بوتين أنه تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار في شمال سوريا وحماية المدنيين وإيصال المعونات للنازحين، في وقت قال الرئيس التركي إنه "خلال لقائنا الذي استمر 6 ساعات تناولنا التطورات الأخيرة في إدلب وكان هناك توافق ونقاط اختلاف بيننا".

ولفت أردوغان أنه كان هناك اتفاق في سوتشي على إنشاء مناطق خفض التصعيد واتخاذ تدابير تؤسس الأمن في إدلب، مؤكداً أنه كان هناك تصعيد يهدف لوضع تركيا في الزاوية والضغط عليها ولكن تركيا ليست الطرف الذي يبقى متفرجا.

وأضاف الرئيس التركي: "أثناء التصعيد الأخير حرصنا أن نكون على اتصال مباشر بالقوات الروسية في شمال سوريا، لافتاً إلى أن تركيا تعبر عن رغبتها في ترجمة كل المواقف على الأرض وأن يكون هناك وقف لإطلاق النار".

وأوضح أردوغان: "اليوم في منتصف الليل سيكون هناك وقف لإطلاق النار في إدلب وسنراقب ذلك لمنع حدوث كوارث، مؤكداً أن تركيا تحتفظ بحق الرد على جميع الهجمات التي تأتي من النظام السوري.

وتابع أردوغان: "نسعى للحفاظ على وحدة أراضي سوريا ونعتبر أن مسار جنيف يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في الفترة القادمة.

وفي كلمته قال وزير الخارجية الروسية لافروف: |اتفقنا على وقف جميع الأعمال القتالية على خط التماس في محافظة إدلب، وعلى إنشاء ممر آمن على امتداد 6 كيلومترات على طول الطريق M4 في شمال سوريا، في وقت أكد أوغلو أنه سيتم وقف إطلاق النار في إدلب على خط التماس الذي تم إنشاؤه وفقا لمناطق خفض التصعيد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة