وول ستريت جورنال: العقوبات الأمريكية على طهران تسببت بخسائر كبيرة لإيران وأضعفت نظام بشار الأسد

23.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن العقوبات الأمريكية على طهران تسببت بخسائر كبيرة لإيران وأضعفت نظام بشار الأسد.

وأكدت الصحيفة أن العقوبات الأمريكية ضربت شريان النفط الإيراني إلى سوريا، ما أدى إلى وقوع خسائر غير مسبوقة في تدفق النفط الخام الذي يستمر بمواجهة القيود الدولية طويلة الأجل، بعد أن كان النفط الإيراني عامل إدامة لبقاء بشار الأسد خلال سنوات من الحرب الأهلية.

وأضافت الصحيفة الأمريكية: "لم تتمكن إيران من إيصال النفط إلى سوريا منذ 2 يناير الماضي، وفقاً لبيانات مزودي الخدمات البحرية، بعد أن كان ما يصل من النفط الإيراني لسوريا يبلغ نحو 66 ألف برميل يومياً حتى نهاية العام الماضي، حيث تشير تلك البيانات إلى أن الإمدادات الإيرانية لسوريا توقفت، وصهاريج التخزين في (ميناء) بانياس فارغة".

ولفتت الصحيفة إلى أن العقوبات الأمريكية على تصدير النفط الإيراني أدت إلى عدم وصوله إلى سوريا؛ ما دفع بالنظام إلى الاعتماد على الغاز الروسي، وهو الآخر يتعرض لضغوط أمريكية وعقوبات.

وشددت الصحيفة على أن صادرات النفط الإيراني إلى سوريا دعمت الأسد في الحرب التي استمرت ثماني سنوات، بعد أن انخفض إنتاج النفط السوري من 353 ألف برميل عام 2011 إلى 25 ألف برميل يومياً في عام 2017.

وبحسب مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، قالت وول ستريت جورنال: "إن إيران تدعم نظام الأسد وتساعده على ارتكاب الأعمال الوحشية بحق شعبه، ومن ضمن ذلك استخدام الأسلحة الكيماوية، ونحن نواصل التنسيق مع المجتمع الدولي حول سبل الحد من جهود إيران لإعادة تزويد نظام الأسد بوسائل تساعده على إدامة استخدام وسائله الوحشية ضد شعبه".

وتابعت الصحيفة: "سعت واشنطن إلى خنق نفوذ إيران في سوريا منذ الانسحاب الأمريكي من اتفاقية النووي، وحاولت أيضاً عزل دمشق بسبب انتهاكات حقوق الإنسان وفرضت عقوبات على حليف إيران، حزب الله اللبناني".

وختمت بالقول: إن "عرقلة تجارة النفط الإيراني أدت إلى تقليص عدد السفن الموجودة تحت تصرف البلاد، في حين كانت العديد من السفن المستخدمة في حالة سيئة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة