يديعوت أحرونوت : ايران لم تنجح في مشروعها.. وروسيا عادت لتبقى في المنطقة

15.أيار.2017

أكدت صحيفة اسرائيلية، إن طموحات طهران بأن تصبح قوة إقليميّة أحدثت قلقًا في إسرائيل خلال السنوات الأخيرة. ومع ذلك لم تنجح بإنشاء نظام شرق أوسط جديد يخدم مصالحها، لافتة الى أن الوضع في سوريا بالنسبة لايران سيء، بعد عودة الروس الى دمشق من جديد منذ حوالي العام والنصف .

 

وترى صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أن الوضع سيء بالنسبة لايران في سوريا، فمنذ عام ونصف تقريبًا عاد الروس الى الشرق الأوسط بدعوة من دمشق. وخلال هذا الوقت، بدا من الواضح للخبراء في سياسات الشرق الأوسط أنّ الروس جاءوا ليبقوا في المنطقة. كذلك فإنّ دخول سوريا كانت خطوة حاسمة في مخطط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لاستعادة موقعه في سوريا كقوة عالميّة.

 

وبهدف التأسيس لقوة في الشرق الأوسط، على روسيا إقامة علاقات ديبلوماسية جيدة مع تركيا، مصر، المملكة العربية السعودية، الولايات المتحدة الأميركية، وإسرائيل أيضًا، لذا ينبغي عليها التوصل الى تسوية في سوريا لتقليل سلطة بشار الأسد أو تدميره، بحسب الصحيفة.

 

وبحسب تقرير صحيفة فإنه بالرغم من المخاوف الإسرائيلية من الطموح الإيراني بأن تصبح الجمهورية الإسلاميّة قوّة إقليمية في المنطقة، ولكن إذا أردنا أن نتحدث عن مستقبل هذه الدولة، فيبدو أنّ الأفق السياسي الإيراني "قاتم".

 

ولفتت الصحيفة الى أن إيران وحلفاؤها تحولوا الى شركاء شرعيين في المعركة ضد مجموعة من القَتلة تصدّر الإرهاب، اذ أن ايران استغلت المنطقة بعد خروج موسكو منها منذ تفكك الاتحاد السوفياتي، فيما أدار باراك أوباما، ظهرة للتحالف مع الدول العربية ووقع الاتفاق النووي مع ايران، ما أعطى ايران حرية الحركة، بل وأدى الى ظهور تنظيم الدولة في ظل هذه الظروف.

 

وشكلت الحروب والثورات في كل من سوريا والعراق، تحديًا لإيران، لتحقق طموحها وتزيد نفوذها في الشرق الأوسط، إلا أنها لم تنجح بتحقيق هدفها، بل ان وضعها يتدهور حالياً، بحسب الصحيفة الاسرائيلية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة