يوم دامِ ومرعب في حلب ... مئات الغارات الروسية ... ومجازر مروعة

08.كانون1.2015

عاشت أحياء ومدن وبلدات حلب وريفها يوما عصيبا ومرعبا، حيث لم تغب الطائرات الروسية عن سمائها، فقد شوهدت الطائرات تحلق بشكل أسراب، قبيل قيامها بشن مئات الغارات على مختلف مناطق المحافظة، وخصوصا على الريفين الجنوبي والشمالي.

وارتكبت المقاتلات الروسية جراء ذلك مجزرتين بحق المدنيين في بلدة كفرحمرة الواقعة شمال غرب مدينة حلب، حيث كانت الأولى نهار أمس وراح ضحيتها عشرة شهداء وعشرات الجرحى، كما وقامت طائرات الإجرام منتصف الليلة الحالية بقصف المدينة بشكل عنيف، مما أدى لسقوط 13 شهيد وعشرات الجرحى، وتم انتشال جثامين الشهداء من تحت الأنقاض، ولا تزال فرق الدفاع المدني تحاول انتشال الشهداء والعالقين تحت جدران وأسقف المنازل المدمرة، علما أن حرائق اندلعت في البلدة بسبب القصف وتمكن الدفاع المدني من إخمادها.

وفي الريف الشمالي تواصل الطائرات دعمها لقوات الحماية الشعبية الكردية وميليشيا جيش الثوار، حيث شنت سلسلة من الغارات على قرى يسيطر عليها الثوار بالقرب من خطوط الاشتباكات مع القوات الكردية، ولا سيما بلدة الزيارة ومحيط مطار منغ العسكري.

وعلى إثر المعارك في الريف الجنوبي، وانتقاما للخسائر البشرية والمادية التي تكبدها نظام الأسد وسعيا لكسر وإضعاف الثوار، قامت الطائرات الحربية بشن أكثر من مئة وخمسين غارة جوية على قرى وبلدات الريف، وخصوصا ‏الزربة وخان طومان وتل ممو وايكاردا‬ ومحيط تلة البقارة، علما أن بعض الغارات شُنّت باستخدام صواريخ تحوي قنابل عنقودية.

أما في مدينة حلب فقد سقط حوالي 15 شهيد و عشرات الجرحى نتيجة سلسلة الغارات التي نفذها طيران العدو الروسي على المناطق المحررة في المدينة، ولا سيما في حيي السكري والصالحين، ففي حي السكري ارتكبت الطائرات مجزرة بحق العديد من العائلات بعد أن تسبب صاروخ فراغي بانهيار مبنى كامل مؤلف من عدة طوابق.

ولم يخلو الريف الغربي والريف الشرقي من غارات روسية، حيث شنت الطائرات غارات على مدينة دارة عزة بالريف الغربي وقرية عين الذهب ومحيط مطار كويرس بالريف الشرقي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: محمد الحوراني

الأكثر قراءة