يونيسيف: 2.1 مليون طفل سوري يعيشون خارج مقاعد الدراسة في سوريا

13.حزيران.2018

متعلقات

قالت منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف)، أن 2.1 مليون طفل سوري يعيشون خارج مقاعد الدراسة في سوريا، لافتة إلى أن "الحرب" الدائرة في سوريا منذ 2011، تسببت بانقطاع هذا العدد من الأطفال السوريين عن الدراسة.


وأكدت التحقق من 347 هجوما على المدارس والعاملين في سلك التعليم منذ بدء النزاع هناك، مشيرة إلى إن أكثر من نصف الأطفال السوريين اللاجئين، موجودون خارج المدرسة لاضطرارهم للعمل لسدّ لقمة العيش، أو بسبب تنقل العائلة المستمر، أو لعدم قدرتهم على تحمل تكاليف المواصلات إلى المدرسة.

واعتبر التقرير أن النزاعات والفقر والبعد عن المدرسة والاكتظاظ والنقص في عدد المعلمين، ضمن التحديات العديدة التي يواجهها الأطفال لإكمال تعليمهم.

وكانت أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) يوم الاثنين، مقتل 13 طفلًا على الأقل منذ الخميس الماضي، جراء الهجمات التي استهدفت أحياء مدنية ضمن حدود مناطق خفض التوتر في محافظة إدلب.

ومنذ بدء النظام وحلفائه باستخدام القوة ضد المدنيين في سوريا والبدء بقصف المناطق المحررة كانت المدارس التعليمية هدفاً دائماً لهذه القوات سواء كانت التابعة للنظام أو الروسية، ساهمت في تدمير المئات من المدارس سنوياً وحرمان الأطفال السوريين من حقهم في التعلم، كما ارتكبت بحقهم العشرات من المجازر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة