٦٠ قتيلاً على الأقل في احصائية اسمية لقتلى ايران و مليشياتها الطائفية في ريف حماه

19.نيسان.2017

وصل عدد قتلى الحرس الثوري الايراني و قوات التعبئة “البسيج” الارهابيان اضافة للمليشيات الشيعية الارهابية ، في معارك ريف حماه ، أكثر من ٦٠ قتيل ، وفق احصائيات و رصد لوسائل اعلام ايرانية مختلفة.

و بينت الاحصائيات التي دأبت شبكة “شام” الاخبارية على نشرها، و تم مطابقتها مع مواقع ايرانية عديدة ،  إلى سقوط قرابة ٦٠  قتيلا من قيادات و عناصر الحرس الثوري الايراني الارهابي و كذلك قوات التعبئة “البسيج” ، اضافة إلى المرتزقة الشيعة الأفغان “الفاطميون” ، والباكستانيون “الزينبيون” ، مع الاشارة إلى أن الاحصائية لاتشمل بقية المليشيات العراقية و اللبنانية .


و خسر الحرس الثوري الارهابي كل من العميد مراد عباسي فرد و العميد أبو ذر فرح بخش و أزاد خشنود و أصف جمالي و جواد حسيني و حسين رحماني و روح الله حسيني و سعيد خواجه صالحاني و شاه ولي رضائي و قدرت الله عبودي و محمد حسين حيدري و محمد رضا مسافر و محمد عيسى عارفي و مهدي جعفري و مهدي شكوري و يد الله ترميمي.

و انضم إلى قائمة القتلى الايرانيين ، اليوم ، علي رضا رحيمي الذي سيتم تشييع جثته يوم غد في مدينة ماشان ، في الوقت الذي لازالت الأخبار متضاربة حول مصير امام جامع أمل الذي يحمل رتبة “حجة الاسلام” مرتضوي ، حيث تؤكد بعض المواقع الايرانية مقتله ، وتنفي مواقع أخرى الخبر مؤكدة أنه عاد إلى ايران سالم.

وعن المرتزقة اأفغان فقد قتل منهم العشرات ، سيما أنهم أصحاب لقب “اللحم الرخيص” ، حيث تم توثيق مقتل كل من :إبراهيم براتي و إبراهيم رضائي و إسحاق ساداتي و إيمان يار أحمدي و أحمد حسيني و أسد الله أشوري و أمان علي داد و باقر موسوي و جعفر حسني وحجة الإسلام صابري و حسن شمشادي و حميد حيدري و خداداد نجفي و رضا أخلاقي و رضا مطلوبي و روح الله أميري و سرور كريمي و طاهر موسوي و ظاهر أشوري و عبدالله  و علي أكبر موسوي و علي رضا رحيمي و علي رضا يعقوبي و غلام علي حسيني و لال محمد أميني و مجتبى رضائي و محمد رضا سيدي و محمد إسحاق نادري و محمد إسلامي و محمد تاجيك و محمد جان صفري و محمد رضا سيدي و محمد رضائي و محمد وطني و مهدي حيدري و موسى حيدري و موسى عاطفي و نور علي زادة و هادي حسيني و خلیل أعضاي.

فيما قتل من المرتزقة الباسكتانيون ، الذين يقاتلون تحت اسم “الزينبيون” ، كل من محمدحسین مومنی و محمد جنتی دیزج .

هذا و يعد هذا الرقم أولي اذ لازالت المعارك محتدمة و يوجد عشرات القتلى في نقاط الاشتباك ، اضافة لوجود أسرى و من هم تحت قائمة “المفقودين”.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة