“حلب لن تسقط " هكذا وعد حجاب و هدد بـ" الأيام القادمة سوف تشهد دحر قوات النظام والمليشيات الطائفية بالمنطقة

10.شباط.2016

أكد المنسق العام للهيئة العليا للتفاوض ، المنبثقة عن مؤتمر الرياض ، أن حلب لن يسيطر عليها النظام ، مشدداً على أن الأسد و حلفاؤه يجب أن يفهموا أن ما عجزوا عن تحقيقه من خلال القوة لن يحققوه بالتفاوض .

و أضاف حجاب ، في مؤتمر صحفي في العصمة البريطانية لندن التي يزورها ، أن "نحن بحاجة إلى إعادة التوازن على الأرض لإفهام الأطراف الأخرى أن الحل العسكري لن يجدي"،لافتاً إلى أن ما سمعه من قادة الجيش الحر ، خلال لقاءه معهم أمس الأول ، يثبت أن معنوياتهم مرتفعة وسيواصلون معاركهم، واصفاً المكتسبات التي حققتها ضربات العدو الروسي وقوات الاحتلال الإيرانية في سوريا بـ "هشة"، ومتوعداً بأن تكون الأيام القادمة ستشهد دحر قوات النظام و المليشيات الطائفية في المنطقة ، دون أن يحدد الطريقة أو الاسلوب .

و تابع حجاب بالقول " لابد من تنفيذ كافة القرارات الدولية المتعلقة بالانتقال السياسي في سوري" ،مشيراً إلى أن الخيار الأول هو الحل السياسي ، لكن في الوقت ذاته أكد على ضرورة "إعادة التوازن على الأرض"، وفق قوله .

وحدد المنسق العام لهيئة التفاوض عدة نقاط أساسية فيما يتعلق بالمفاوضات و التي تمثلت بعدم التخلي عن مطلب تشكيل حكومة انتقالية بعد رحيل الأسد ، و رفض منح الأخير و أركان نظامه أي حصانة من الجرائم التي ارتكبها ضد الشعب السوري .

و لفت حجاب إلى أن السماح للنظام بقتل الشعب السوري يسمح بتغذية الإرهاب، وقال : "يجب أن يتم نزع حجة محاربة تنظيم الدولة من يد الروس وقد دفعنا ثمنا باهظا في محاربة التنظيم".

و اعتبر حجاب أن استمرار العمليات الإيرانية والروسية في سوريا عائق أساسي في طريق المفاوضات، مبيناً أن روسيا و إيران تتبعان سياسة الأرض المحروقة في سوريا من خلال تشديد القصف للتأثير على معنويات الثوار ،مطالباً بوقف الضربات الروسية ضد المدنيين .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة