“حلب و مدنيها” هدف الاجرام .. غارات تهدف للقتل والتدمير تواصل اجتياح الأحياء السكنية

24.نيسان.2016

تواصل طائرات الأسد والطائرات الروسية قصفها للأحياء المحررة في مدينة حلب في تصعيد جديد بدأ قبل أيام يستهدف المدنيين والأحياء السكنية والأسواق موقعاً العشرات من الضحايا المدنيين.


واليوم صباحاً بدأت الطائرات الروسية والطائرات المروحية غاراتها على أحياء مدينة حلب مستهدفة أحياء المواصلات والصاخور وبني زيد والأشرفية موقعة عدد من الشهداء باستهداف السوق الشعبي في حي الصاخور وعدة شهداء بينهم أطفال في حي المواصلات مع استمرار القصف حتى الساعة الذي يطال جميع الأحياء المحررة داخل المدينة.


وفي حي الراشدين غربي حلب دارت اشتباكات عنيفة اليوم بين الثوار وقوات الأسد، تزامناً مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على المنطقة مصدرها مواقع قوات الأسد في حين رد الثوار باستهداف احياء النيل والسبيل وحلب الجديدة الخاضعة لسيطرة قوات الأسد بعدة قذائف صاروخية.


وفي الريف الغربي سقط شهيدان وعدد من الجرحى في مخيم ترمانين بانفجار مجهول المصدر قال ناشطون إنه ناتج عن قنبلة يدوية انفجرت في أحد الخيم تسببت بوقوع الضحايا واحراق عدة خيم.


وعلى صعيد الاشتباكات مع تنظيم الدولة حاولت اليوم عناصر التنظيم التسلل لمواقع الثوار على جبهة مارع حيث دارت اشتباكات عنيفة استمرت لساعات وانتهت بتراجع عناصر التنظيم الى مواقعهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة