طباعة

1953 فلسطينياً قضوا منذ بدء الحراك الشعبي في سوريا

28.آب.2018
انفوغرافيك للإحصائية
انفوغرافيك للإحصائية

متعلقات

أكدت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية في تقريرها الإحصائي ال 16 للضحايا والمعتقلين الفلسطينيين في سورية منذ اندلاع الثورة السورية في آذار- مارس /2011 ولغاية حزيران – يونيو 2018 سقوط 1953 ضحية فلسطينية داخل المخيمات والتجمعات الفلسطينية، حتى نهاية حزيران – يونيو 2018 في زيادة عن ذات التاريخ من العام 2017 بواقع 85 ضحية.

وتشير الإحصائيات إلى أن مخيم اليرموك في دمشق تصدّر قائمة الضحايا، بسبب الحصار الذي فرضته قوات الأسد ومعارك استعادة السيطرة عليه منذ نيسان – أبريل 2015، حيث شهد قصفاً وتدميراً وسقوطاً للمزيد من الضحايا.

فيما قضى في مخيم درعا "217" ضحايا، و "34" في المزيريب، وفي مخيم خان الشيح"139" لاجئاً، و"94" في مخيم الحسينية، في حين توفي"86" شخصاً في مخيم السيدة زينب، وقضى "51" من أبناء مخيم النيرب، و"46" آحرين من أبناء مخيم حندرات.

أما في مخيم السبينة فقد سقط "50" ضحية، ، و"31" من أبناء مخيم جرمانا، "22" من مخيم العائدين بحمص، و"20 لاجئاً من أبناء مخيم العائدين حماة، فيما قضى "11" ضحية من مخيم خان دنون، و"7" أشخاص من أبناء مخيم الرمل، و"6" من منطقة الذيابية بريف دمشق، ولاجئ في منطقة ركن الدين بدمشق.

والجدير ذكره أن عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين قضوا منذ بداية الأحداث في سورية وحتى اليوم بلغ 3870 ضحية، بحسب الإحصائيات الموثقة لمجموعة العمل من أجل فلسطيني سورية.

ومؤخراً، طالبت الفصائل الفلسطينية بالمساعدة على إزالة الإنقاض وإعادة إعمار مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في سورية كمقدمة من أجل عودة النازحين إليها.

واعتبرت الفصائل الفلسطينية في بيان أمس الإثنين، أن استمرار تشرد النازحين الفلسطينيين من مخيم اليرموك جنوب دمشق والمخيمات الأخرى في سورية يضاعف من معاناتهم ومأساتهم الإنسانية.

يشار إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين قضوا على يد عناصر قوات النظام السوري وأجهزته الأمنية خلال السنوات الماضية، إضافة إلى تدمير عدد من المخيمات الفلسطينية وتشريد أهلها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير