257 إصابة بكورونا في المناطق المحررة وارتفاع الوفيات بمناطق النظام لـ 380 حالة

24.تشرين2.2020

سجّلت المناطق المحررة 257 إصابة جديدة  "كورونا" فيما سجلت وزارة الصحة التابعة للنظام 71 إصابة و4 حالات وفاة، رفعت الحصيلة المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 380 حالة وفاة.

وفي التفاصيل كشفت "شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة EWARN" في وحدة تنسيق الدعم عن 257 إصابة جديدة بفايروس "كورونا"، في المناطق المحررة شمال سوريا.

وبذلك أصبح عدد الإصابات الكلي 14,498 كما تم تسجيل 273 حالة شفاء بمناطق حلب وإدلب رفعت حالات الشفاء الكلي 5,942 حالة، وأشارت الشبكة إلى أنها صنفت حالة وفاة جديدة من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بمرض بالوباء ليكون العدد الكلي 130 حالة.

وأكدت بأن عدد الحالات التي تم اختبارها أمس 665، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى أمس 50,085 والتي أظهرت العدد المعلن من الإصابات في الشمال السوري.

وقالت الشبكة إن أبرز النقاط التي تم تسجيلها و33 إصابة جديدة بين الكوادر العاملة في المرافق الصحية، و44 حالة جديدة من النازحين في المخيمات، و55 من الحالات الجديدة هم من سلسلة العدوى الموجودة مسبقاً "مخالطين عرضيين لحالات مثبتة سابقة".

وأعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام مساء أمس عن تسجيل 70 إصابة جديدة بفايروس كورونا، إلى جانب تسجيل 4 حالات وفاة جديدة تضاف إلى الحصيلة المعلن عنها مناطق سيطرة النظام.

وبحسب بيان الوزارة فإنّ عدد الإصابات المسجلة وصل إلى 7,295 فيما بات عدد الوفيات 380 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين 3155 مصاب بعد تسجيل 58 حالات شفاء لحالات سابقة.

وجاءت بيانات التوزيع على النحو التالي: 5 في دمشق و10 بريفها و 5 في حلب 9 في حمص و6 في حماة و8 بالسويداء و7 في اللاذقية، وتوزعت الوفيات على ودمشق وحلب وحمص.

وسجّلت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية أمس 100 إصابة بوباء "كورونا"، فيما تغيب عن مناطقها الإجراءات الاحترازية والوقائية من الوباء مع بقاء التنقل مع مناطق نظام، برغم تسجيلها لإصابات ووفيات بشكل متكرر.

وبذلك ارتفع عدد الإصابات في مناطق "قسد"، إلى 6,691 حالة وتوزعت الحالات الجديدة على محافظات الرقة ودير الزور والسحكة بمناطق شمال شرق سوريا.

فيما رفعت هيئة الصحة في مناطق "قسد"، حصيلة الوفيات لـ 183 حالة في مناطق سيطرة "الإدارة الذاتية"، بعد تسجيل 8 وفيات وبلغت حصيلة المتعافين 980 حالة بعد تسجيل 23 حالة شفاء جديدة.

هذا وتسجل معظم المناطق السورية ارتفاعا كبيرا في حصيلة كورونا معظمها بمناطق سيطرة النظام المتجاهل والمستغل لتفشي الوباء، فيما شهدت مناطق "قسد" تصاعد بحصيلة كورونا مع انعدام الإجراءات الوقائية، فيما تتوالى التحذيرات الطبية حول مخاطر التسارع في تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا مع اكتظاظ المنطقة بالسكان.

الأكثر قراءة