3 شهداء قتلوا في 2014 وتم تشييعهم اليوم في درعا البلد

27.آب.2019

متعلقات

شيع أهالي درعا البلد اليوم 3 من شهدائها الذين سقطوا خلال المعارك ضد قوات الأسد في عام 2014، وخرج في تشييعهم العشرات من أبناء المدينة.

وقال ناشطون أن الشهداء الثلاثة كانوا قد سقطوا خلال العمليات القتالية ضد قوات الأسد في عام 2014 أثناء قيامهم بحفر أحد الأنفاق في حي المنشية بدرعا البلد، حيث اكتشفت قوات الأسد النفق وقامت بتفجيره ما أدى لإستشهادهم جميعاً.

وبعد طلب أهالي الشهداء إخراج جثامين ذويهم حتى يتم دفنهم في مقبرة الشهداء "البحار"، قام أهالي المدينة بحفر النفق لساعات طويلة حتى تمكنوا من إخراج الجثث، وتم تكفينهم والصلاة عليهم وخرج الأهالي في تشييعهم مرددين شعارات ضد النظام وايران، وحيوا شهداء الثورة.

والشهداء هم موسى عطا الله القطيفان وعمار فواز الجوابرة ومحمود أحمد أبو القياص.

وتمكنت قوات الأسد من بسط سيطرتها على محافظة درعا بتاريخ 31 تموز/يوليو 2018، ليُعتبر التاريخ الذي يليه هو تاريخ تطبيق إتفاقية التسوية بكافة تفاصيلها، وعلى إثرها اختلفت السيطرة العسكرية على الأرض بين عدة مناطق، بشكل عام فإن قوات الأسد استعادت السيطرة على محافظة درعا، في بعض مناطقها بشكل مباشر وفي مناطق أخرى بشكل غير مباشر أو من خلال قوات تابعة لها تشكلها “فصائل التسوية”.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة