لم يخرجهم العفو

36 معتقلاً يفرون من سجن لتحرير الشام بأبو الظهور بإدلب

29.أيار.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تمكن أكثر من 30 معتقلاً في أحد السجون التابعة لهيئة تحرير الشام في منطقة أبو الظهور بريف إدلب الشرقي، من الفرار بعد تمكن أحد المعتقلين من السيطرة على سلاح أحد الحرس، وفتح باب الزنزانة الموصدة عليهم.

ونقل ناشطون من إدلب في تفاصيل الخبر أن  أحد المسجونين لدى هيئة تحرير الشام وأثناء إخراجه من السجن لأداء مهمة السخرة في تجهيز الشاي للحراس، قام بالتقاط أحد البنادق الحربية للحرس، وهددهم، وأجبرهم على فتح باب السجن، حيث خرج السجناء وعددهم 36، وقاموا بسجن الحرس داخل الزنزانة".

وتداول ناشطون مقطع صوتي لأحد المعتقلين الهاربين من السجن، قال أنه تعرض للاعتقال بتهمة جنائية تتعلق بقضية قتل ليس له علاقة فيها، وأنه تعرض للتعذيب بشكل كبير وإهانة وشبح من قبل عناصر الهيئة، مشبهاً السجون بسجون النظام، مطالباً بإحقاق الحق وتحكيم شرع الله، وذاكراً بالاسم أحد أسماء السجانين ويدعى "أبو أحمد عتيق".

وأكد ناشطون أن صباح يوم الثاني من رمضان شهد إطلاق نار كثيف من قبل عناصر الهيئة في مطار أبو الظهور العسكري الخاضعة لسيطرتهم، وذلك بعد هروب المعتقلين من السجن، وعمليات البحث عنهم والتي ماتزال مستمرة.

وكانت هيئة تحرير الشام أصدرت في وقت سابق مع بداية شهر رمضان عفواً عاماً عن جميع المعتقلين لديها ممن قضوا نصف المدة، كما قال الشرعي في الهيئة الشيخ عبد الله المحيسني أن جميع سجون الهيئة لا يوجد فيها أكثر من 270 معتقلاً حسب قوله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة