69 % من الروس يعارضون تقديم دعم عسكري للأسد

06.تشرين1.2015

لم تأت تغطية الصحف الصادرة في روسيا أمس للعملية العسكرية الروسية في سوريا مشابهة لتلك الحملة الإعلامية الواسعة على شاشات معظم قنوات التلفزة، التي انبرت في تلميع الدور العسكري الروسي في الأزمة السورية، وعرض وجهات نظر تساهم في حشد تأييد واسع لدى الرأي العام في البلاد لعمليات القوات الروسية على الأراضي السورية، مع حرصها على تأكيد عدم وجود نية أو خطط لإشراك قوات برية في تل العمليات.

ولعل أبرز ما جاء في هذا السياق استطلاع للرأي العام الروسي أجراه مركز «نيفادا»، أظهرت نتائجه معارضة 69 في المائة من المواطنين الروس لتقديم روسيا الدعم المباشر (إرسال قوات) لنظام بشار الأسد.

وتظهر هذه النتيجة مخاوف لدى الرأي العام الروسي، انعكست في أسلوب تناول الصحف الروسية للحدث. وفي هذا السياق تناولت صحيفة «كوميرسانت» المخاوف من رد فعل المسلمين الروس على ما يجري، ونشرت مقتطفات من كلمة وجهها راويل عين الدين، رئيس مجلس الإفتاء الروسي للمسلمين دعاهم فيها إلى «تقييم صحيح لقرار العملية العسكرية في سوريا». ورأت الصحيفة أن الشيخ راويل اضطر على ما يبدو لتوجيه هذه الكلمة ربما لإدراكه أن «أعدادا كبيرة من المسلمين الروس لا ينظرون إلى نظام بشار الأسد بطريقة أفضل من نظرتهم إلى (داعش)».

وأظهرت دراسة أجرتها صحيفة «كوميرسانت» الحاجة إلى أن يضاعف رجال الدين من جهودهم في أوساط المسلمين الروس «للحد من الاستياء الآخذ بالتنامي بينهم على خلفية التدخل العسكري الروسي في سوريا» ويرجع ذلك، حسب رأي الناشط الخبير في تشريعات الهجرة روستام قاسيموف، إلى حقيقة «أن هناك توافقا دائما في الآراء بين المسلمين المعتدلين والمتطرفين بأن بشار الأسد طاغية».

صحيفة «نيزافيسمايا غازيتا» تساءلت من جانبها «هل ستتمكن روسيا من عدم الانجرار إلى حرب»، وحذرت في هذا السياق من أنه «إذا كانت الأهداف الحقيقية للتدخل مساعدة الأسد للصمود، ولتعزيز الوجود الروسي على ساحل المتوسط فإن هذا سيثير حفيظة الغرب، إلا أن القيادة الروسية تستعرض عدم رغبتها بالاهتمام بالغرب، بينما لا يرى المواطنون فرقا بين (داعش) وجبهة النصرة، وكل ما يعرفونه من الإعلام أن بشار الأسد حليف روسيا وأن الولايات المتحدة تحرض الإرهابيين ضده». رغم هذا ترى الصحيفة أنه سيكون من الصعب أن تتفادى روسيا التورط في النزاع السوري، وتلفت إلى أن «جزءا كبيرًا من الشعب السوري يحارب ضد الأسد، بينما يحارب هو من أجل السلطة»، مؤكدة أنه «من الصعب خوض حرب حاليا ضد (داعش) وخلايا القاعدة في سوريا دون أن يمس هذا الحرب الأهلية في سوريا، ويؤثر على ميزان القوى في النزاع الداخلي». لذلك تضيف «نيزافيسمايا» أنه «لا يمكن حل مشكلة (داعش) قبل وضع حد للحرب الأهلية في سوريا. كما ويبدو غير واقعي أيضًا وضع حد لتلك الحرب من خلال الدعم الفعلي للأسد واحتفاظه بكرسي الرئاسة. وفقط في حال كان تعزيز موقف الأسد وسيلة للحصول على شروط ملائمة لخروجه، عندها فقد توجد فرصة أمام روسيا لتفادي الانخراط في حرب طويلة الأمد ومعدومة الآفاق».

أما صحيفة «آر بي كا – ديلي» فقد حذرت من احتمال نشوب مواجهة مع التحالف الغربي ضد تنظيم داعش «في حال اتضح أن الضربات الجوية الروسية لا تستهدف (داعش)، وإنما فصائل المعارضة السورية». وتشير الصحيفة في مقالها إلى أن «الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يؤكد للعالم بأسره بأن روسيا تقف على الحياد، ودورها يقتصر على تصدير السلاح وتقديم المشورة. إلا أنها تقف الآن على الخطوط الأمامية، وتتحول إلى طرف مشارك في الحرب». في هذا السياق تعتبر الصحيفة أن «السؤال الأهم اليوم: هل ستقتصر ضربات الطائرات والمدرعات الروسية على (داعش)، أم أنها ستبدأ (عن طريق الخطأ) توجيه ضربات في الوقت ذاته ضد المتمردين؟».

من ثم تلفت «آر بي كا ديلي» الانتباه إلى أن الموقف الرسمي الروسي يعتبر كل من يقف بوجه الأسد في سوريا «إرهابيا وعدوا شريرا»، لتوضح بعد ذلك أن فصائل المعارضة السورية هي مجموعات وقفت ضد الأسد منذ البداية بينما ظهر «داعش» في وقت متأخر من الأزمة السورية. وعليه ترى الصحيفة أن الأزمة السورية تختلف في هذا الجانب عن الوضع في أفغانستان وفيتنام، حيث كان هناك العدو واضحا بدقة، بينما تتشابك خطوط المواجهات في سوريا بين قوات النظام وقوات المعارضة و«داعش». لذلك تعتبر الصحيفة أن «الكرملين اختار طريقا غاية في الخطورة لإنقاذ ما يعتبرها مصالحه، حين ربط هذا الأمر بشكل وثيق بشخصية الأسد». وتحذر الصحيفة من أن روسيا قد تجد نفسها متورطة في مواجهات على أكثر من اتجاه، داعية في الوقت ذاته إلى التريث بانتظار اتضاح المشهد بصورة أدق

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة