حصاد الاحداث الميدانية ليوم الأربعاء 01-06-2016

02.حزيران.2016

دمشق::
فرضت قوات الأسد إجراءات أمنية مشددة على معظم حواجزها على مداخل وشوارع العاصمة دمشق، ما أدى لحدوث اختناقات مرورية كبيرة، وتوقف السيارات بأرتال طويلة.


ريف دمشق::
بدءا من مدينة داريا حيث استهدفت قوات الأسد أحياء المدينة بصاروخي "ارض – أرض"، ودخلت قافلة مساعدات إلى المدينة وحوت على مواد دوائية وبعض الأدوات الطبية وخلت من المواد الغذائية بالرغم من الحصار الذي تفرضه قوات الأسد منذ أربع سنوات، بينما تستمر طائرات الأسد الحربية والمروحية بشن غارات بالصواريخ والبراميل المتفجرة على منطقة الديرخبية ومخيم خان الشيح والمزارع المحيطة بالمنطقتين وخاصة المحيطة بأوتوستراد السلام، وأيضا تعرضت بلدة مغر المير وقرية كفر حور لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، أما في مدينة معضمية الشام دخلت قافلة محملة بمواد إغاثية إلى المدينة برعاية الأمم المتحدة والهلال الأحمر، أما في مدينة الزبداني فقد تعرضت أحيائها لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة، أما في الغوطة الشرقية فقد حققت قوات الأسد تقدما على أطراف بلدة بيت نايم وسيطرت على كتيبة إنشاءات المطار العسكرية جنوب الغوطة، في حين استعاد الثوار السيطرة بعد ذلك على منطقة تل أصفر مديعا، بينما تمكنوا من تدمير إحدى نقاط قوات الأسد على جبهة تل الصوان، وتصدوا لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة أوتوستراد "دمشق - حمص" الدولي، فيما تعرضت بلدة بيت أوتايا وميدعا لقصف مدفعي وبقذائف الهاون ما أدى لسقوط جرحى، وفي خبر منفصل فقد فجر مجهولون عبوة لاصقة بسيارة أحد قياديي جيش الإسلام في بلدة مسرابا بالغوطة الشرقية ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط، وفي شمال العاصمة دمشق وتحديدا في مدينة التل فقد سمع صوت انفجار قريب من حي الدفاع الوطني في حرنة الشرقية تلاه أصوات إطلاق رصاص كثيف واستنفار من قبل حواجز قوات الأسد دون معرفة السبب، وفي منطقة القلمون تمكنت قوات الشهيد أحمد العبدو التابعة للجيش الحر من السيطرة على حاجزي ظاظا وكبد الواقع على الطريق الدولي دمشق- بغداد، شمال شرق منطقة بير قصب، بعد معارك عنيفة بينهم وبين تنظيم الدولة قتل على إثرها عدد من عناصر التنظيم وأسر آخرين.


حلب::
كعادتها لم تغب الطائرات الحربية الروسية والمروحيات التابعة للأسد عن سماء حلب وريفها، حيث شنت غارات جوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة على أحياء كرم البيك وطريق الباب والراشدين الجنوبي وبني زيد ومساكن هنانو والأشرفية ومنطقة السكن الشبابي وأرض الحمرا والشيخ نجار وطريق الكاستيلو ودوار الجندول بمدينة حلب، كما أن أغلب المناطق المستهدفة من الطيران تم استهدافها بقذائف المدفعية والصواريخ بشكل عنيف من بينها حيي السكري والعامرية، حيث سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين جراء الغارات والقصف العشوائي، فعلى طريق الكاستيلو تحديدا سقط عشرة شهداء وعدد من الجرحى جراء استهدافه من قبل طائرات الأسد وبقذائف مدفعيته، وجراء استهدافه من قبل قوات سوريا الديمقراطية بالرشاشات الثقيلة، وفي المقابل فقد سقطت قذائف على أحياء يسيطر عليها نظام الأسد في مدينة حلب ما أدى لسقوط جرحى في صفوف المدنيين، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في مدفعية الراموسة وحققوا إصابات مباشرة، واستهدفوا أيضا نقطة عسكرية على جبهة حي الحرابلة بقذيفة من مدفع "بي 9" أوقعت عدد من الإصابات بين عناصر الأسد، واستهدفوا معامقل الدفاع في مدينة حلب بصواريخ الغراد، أما في الريف الشمالي فقد شنت الطائرات الحربية غارات على مدينتي عندان وحريتان وبلدتي كفرحمرة ومعارة الأرتيق ومنطقتي آسيا والملاح، بينما تمكن الثوار من تدمير رشاش 23 ملم وقتل طاقمه على جبهة الملاح بعد استهدافهم بصاروخ تاو،  وفي الريف الغربي أغارت الطائرات على مدينة دارة عزة وبلدات بابيص وكفرناها وخان العسل وحور، ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى، أما في الريف الجنوبي تمكن الثوار من رصد مجموعة للمليشيات الشيعية في قرية القلعجية ومن ثم استهدفوهم بقذائف الهاون وتمكنوا من قتل عنصرين و جرح عدد آخر، قامت على إثرها قوات الأسد باستهداف بلدتي العيس وخان طومان بقذائف المدفعية، وفي سياق منفصل وعلى غير المتوقع غيرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" وجهتها للسيطرة على الرقة إلى السيطرة على مدينة منبج ومحيطها بالريف الشرقي، حيث تجري اشتباكات عنيفة جدا بين "قسد" وتنظيم الدولة وسط غارات جوية مكثفة من طيران التحالف الدولي على المدينة ومحيطها سقط جراء هذه الغارات عدد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، ووردت معلومات مؤكدة عن تمكن عناصر "قسد" من إلقاء القبض على عدد من عناصر التنظيم في قرية الماشي، كما سيطروا على أكثر من 15 قرية وبلدة في محيط نهر الفرات ومدينة منبج، هذا ودمرت طائرات التحالف الدولي بغاراتها جميع الجسور التي تربط بين مدينتي منبج وجرابلس ومنها جسر قرية "عون الدادات" الذي يعد آخر الطرق البرية بين مدينتي منبج وجرابلس وجسور  عرب حسن والمحسنلي والحلونجي والتوخار.


إدلب::
تتصاعد وتيرة الهجمة الجوية لطائرات الأسد وحلفائهم الروس على محافظة إدلب لليوم الثالث على التوالي مسجلة استهداف عدة بلدات، حيث بدأت الغارات واستهدفت بلدة سيجر غربي مدينة إدلب أدت لحدوث مجزرة مروعة راح ضحيتها أكثر من 16 شهيداً  بينهم أطفال ونساء والعديد من الجرحى بينهم حالات خطيرة، كما استهدف الطيران الحربي مدن سراقب ومعرة مصرين وبنش وخان شيخون وبلدات أبو الظهور وترعي وعابدين ومنطقة الصواغية، ترافقت مع قصف مدفعي على مدينة خان شيخون أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى، بينما رد جيش الفتح على المجزرة باستهداف بلدتي الفوعة وكفريا بوابل من صواريخ الفيل ومدفع جهنم المصنعات محليا.


حماة::
تمكن الثوار من تدمير سيارة مزودة برشاش لقوات الأسد بالقرب من قرية رعبون بالريف الجنوبي إثر استهدافها بعبوة ناسفة، فيما شنت الطائرات الحربية غارات على قرى التلول الحمر والدلاك والقنيطرات وخربة الجامع وعقرب، في حين تعرضت بلدة عقرب وقرى التلول الحمر وسليم وقنيطرات لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد في محاولة منها للتغطية على محاولات تقدمها في محيط عقرب، وفي الريف الشمالي أغارت الطائرات الحربية على الأراضي الزراعية المحيطة بمدينة كفرزيتا وعلى مدينة اللطامنة وقريتي الزكاة ومعركبة، سقط على إثرها شهيد في كفرزيتا، أما بالريف الجنوبي الشرقي فقد استهدف الثوار مواقع قوات الأسد على أوتوستراد "السلمية – حمص" بقذائف الهاون والأسلحة المتوسطة، ورد الثوار على هذه الغارات المواصلة باستهداف مطار حماة العسكري بصواريخ الغراد محققين إصابات جيدة.


حمص::
شن الطيران الحربي غارات على قرية أم شرشوح، في حين تعرضت مدينة تلبيسة لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، فيما استهدفت قوات الأسد حي الوعر المحاصر بمدينة حمص بصاروخي "أرض – أرض" وبقذائف الدبابات وبالرشاشات الثقيلة دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، ورد الثوار باستهداف قرية المزرعة الواقعة غرب حي الوعر بقذائف الهاون.


درعا::
حاولت قوات الأسد التقدم على جبهة بلدة النعيمة ووضع دشم جديدة، وجرت على إثرها اشتباكات عنيفة تمكن خلالها الثوار من تدمير جرافة (تركس) وقتل عدد من عناصر الأسد، كما سقط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين إثر قيام قوات الأسد بقصف المنازل السكنية في البلدة، وفي الريف الشمالي الشرقي تعرضت مدينة الحارة وبلدة عقربا لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، وفي مدينة درعا دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على أطراف حي المنشية، واستهدفت قوات الأسد أحياء مدينة درعا البلد بقذائف الهاون وبأسطوانة متفجرة، والسهول المحيطة بجمرك درعا بالرشاشات الثقيلة، وفي سياق أخر جرت اشتباكات متقطعة بالريف الغربي بين الثوار ولواء شهداء اليرموك استهدف خلالها الثوار معاقل الأخير بقذائف الدبابات.

 
ديرالزور::
شن تنظيم الدولة هجمات على محاور بمدينة ديرالزور، حيث تدور اشتباكات بين عناصر التنظيم وقوات الأسد وسط غارات جوية على حيي الحويقة والرشدية، واستهدفت قوات الأسد حي الرصافة بقذيفة صاروخية، في حين استشهد شخصين وأصيب آخرون بجروح جراء استهداف تنظيم الدولة حيي الجورة والقصور بعدة قذائف، كما شنت طائرات الأسد غارات جوية على الأحياء الخاضعة لسيطرة التنظيم وعلى قريتي البغيلية وزغير شامية، ومن جهة أخرى فقد ألقت طائرة شحن روسية مساعدات جوية في سماء الأحياء التي تسيطر عليها قوات الأسد التي قامت باستلامها.


اللاذقية::
شن الطيران الحربي غارات جوية على محور كبانة بجبل الأكراد دون ورود معلومات عن حجم الأضرار، وتعرضت قرى  السلور والشحرورة واليمضية في جبل التركمان  لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد، في حين استهدف الثوار معاقل قوات الأسد في بلدة كنسبا بقذائف من مدفع 122.


القنيطرة::
تعرضت بلدات بريقة وبئر عجم ونبع الصخر لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


الرقة::
شنت الطائرات الحربية عدة غارات جوية على حي المشلب بمدينة الرقة استهدفت عدة نقاط في الحي أدت لسقوط 10 شهداء بينهم أطفال وعدد والجرحى بين المدنيين.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة