حصاد الاحداث الميدانية ليوم الاثنين 19-09-2016

20.أيلول.2016

دمشق::
اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وقوات الأسد دارت على محاور حي جوبر الدمشقي لليوم الرابع على التوالي في محاولة من قبل الأخير لاقتحام الحي، وتمكن الثوار من إحباط الهجوم مرة أخرى، وترافقت الاشتباكات مع قصف مدفعي عنيف.


ريف دمشق::
دارت اشتباكات عنيفة جدا بين الثوار وتنظيم الدولة في القلمون الشرقي على عدة محاور في الجبل الشرقي وجبل الأفاعي، حيث شن الثوار هجوما على معاقل التنظيم وأحرزوا تقدما في عدة نقاط موقعين عددا من القتلى والجرحى، وفي الريف الغربي ألقت المروحيات براميلها المتفجرة على مزارع مخيم خان الشيح وقرية الديرخبية، وتعرض مخيم خان الشيح وأطرافه لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة، وفي منطقة وادي بردى استهدفت قوات الأسد الطريق الواصل إلى قرية إفرة بالرشاشات، أما بالغوطة الشرقية فقد تعرضت بلدة الريحان ومدينة حرستا لقصف مدفعي، وأصيبت طفلة في مدينة دوما بعد استهدافها برصاص قناص تابع للأسد.


حلب::
بعد انتهاء الهدنة أغارت طائرات العدو "الروسي – الأسدي" على أحياء مدينة حلب ومدن وبلدات الريفين الشمالي والغربي، ما أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى، ففي مدينة حلب شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية على أحياء المرجة والفردوس والسكري والمعادي والصالحين، وتعرضت أحياء عدة داخل المدينة المحاصرة لقصف صاروخي ومدفعي عنيف، ما أدى لسقوط 5 شهداء في حي السكري وأربعة في المرجة وشهيد في الفردوس، بالإضافة للعديد من الجرحى بينهم أطفال، أما بالريف الغربي فقد قصفت مروحيات الأسد وطائرات العدو الروسي شاحنات تحمل مساعدات إنسانية بالقرب من بلدة أورم الكبرى، ما أدى لاحتراقها وسقوط عشرات الشهداء والجرحى بينهم سائقي الشاحنات وعناصر من الهلال الأحمر، كما واستهدفت الطائرات الحربية بلدة حور، ما أدى لارتقاء أكثر من 12 شهيد وسقوط جرحى، فيما ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على بلدتي كفرناها وخان العسل، وشنت الطائرات الحربية غارات على بلدة قبتان الجبل، وفي الريف الشمالي أغارت الطائرات الحربية على مدينتي عندان وحريتان وبلدتي معارة الأرتيق وكفرحمرة ومنطقة الليرمون بالريف الشمالي، وفي الريف الشرقي استشهد أربعة مدنيين جراء قصف جوي على قرية جناة سلامة قرب مدينة دير حافر، كما وأغارت طائرة حربية على مدينة الباب، وفي الريف الجنوبي تعرضت بلدات الهضبة والعيس وبانص لقصف مدفعي عنيف، أما بخصوص معركة درع الفرات فتستمر فصائل الجيش الحر بالتقدم على البلدات والقرى الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وسط غارات جوية من طائرات التحالف الدولي وقصف من مدفعية الجيش التركي، حيث تمكن الثوار من السيطرة على قريتي كرديش وصندرة غرب الراعي، في حين حاول التنظيم استهداف نقطة للجيش الحر بسيارة مفخخة في أطراف قرية تلعار غرب الراعي ولكنهم "أي الجيش الحر" نجحوا في إحباط العملية وفككوا المفخخة، ولكن في المقابل سيطر عناصر التنظيم على قرية تل الحجر غربي قرية الغندورة، وعلى محور مغاير نفذ عنصر تابع لتنظيم الدولة عملية انتحارية ضربت معاقل قوات سوريا الديمقراطية في قرية أم القرى.


حماة::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدن اللطامنة ومورك وكفرنبودة وأطراف صوران وبلدات معان وعطشان وكوكب ومعردس ومنطقة الزوار وتل بزام بالريف الشمالي ترافقت مع قصف مدفعي عنيف، ومن جهة أخرى فقد انفجر لغم أرضي مزروع بجانب الطريق في حي المخفر بمدينة قلعة المضيق واستهدف سيارة أحد قادات أحرار الشام دون حدوث إصابات بشرية، وفي الريف الجنوبي ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على بلدتي الزارة وحربنفسة، وتعرضت بلدة عقرب لقصف مدفعي.


إدلب::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت قرية الكريز بمحيط جسر الشغور بالريف الغربي، وقرية سكيك وبلدة حيش ومحيط مدينتي معرة النعمان وخان شيخون بالريف الجنوبي.


حمص::
ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة تجوي مادة النابالم الحارق على بلدات الزعفرانة و السعن وديرفول والهاشمية وعز الدين بالريف الشمالي أوقعت عدد من الجرحى بين المدنيين، في حين تعرضت منطقة الحولة لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة، ومن جهة أخرى فقد دخلت قافلة من المساعدات الإغاثية المقدمة من الأمم المتحدة إلى مدينة تلبيسة.


درعا::
قصف مدفعي وبقذائف الهاون استهدف مدينة داعل والطريق الواصل بين إبطع وداعل ومحيط بلدتي المال والطيحة والطريق بين بلدتي رخم والكرك الشرقي أدت لسقوط شهيد وعدد من الجرحى، في حين وردت معلومات عن قيام قوات الأسد بتفجير معمل الكونسروة بالقرب من مدينة داعل، أما في مدينة درعا فقد دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على مشارف حي المنشية وسط قصف بقذائف الدبابات من قبل قوات الأسد على المنطقة.


ديرالزور::
دارت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد على جبهات حي الصناعة أحرز خلالها الأخير تقدما وسيطر على منطقة الهنكارات، كما ودارت اشتباكات بين الطرفين في محيط مطار ديرالزور العسكري، في حين أغارت الطائرات على أحياء بمدينة ديرالزور ومنطقة العلوة ببلدة حطلة وقريتي الحسينية والجنينة، ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى، وتعرضت مدينة الميادين وبلدة التبني لغارات جوية أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وأغارت الطائرات على محيط المطار العسكري بالقنابل الفسفورية والعنقودية، ومن جهة أخرى فقد استهدف التنظيم أحياء الجورة والقصور والضاحية بقذائف الهاون، وقصف معاقل قوات الأسد في المطار العسكري بقذائف الهاون والمدفعية.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة