حصاد الاحداث الميدانية ليوم الجمعة 29-04-2016

30.نيسان.2016

دمشق::
أصيب شابان بطلقات نارية في حي القابون وتم إسعافهما إلى المشفى الموجود في الحي، ومن ثم فارق أحدهما الحياة، وذلك أثناء الاقتتال الدائر بين فصائل في المنطقة، في حين تمكن الثوار في حي التضامن من قنص ثلاثة عناصر من ميليشيا شارع نسرين "الدفاع الوطني" خلال اليوم والأمس.


ريف دمشق::
اشتباكات عنيفة جدا في الغوطة الشرقية دارت بين الثوار وقوات الأسد تمكن خلالها الأخير من التقدم والسيطرة على عدة نقاط رباط للثوار في جبهات حتيتة التركمان والركابية ومطاحن الغزلانية على طريق مطار دمشق الدولي، ويحاول نظام الأسد التقدم لقطع طرق الإمداد عن الثوار في مناطق بالا وحرستا القنطرة وبزينة والركابية، بينما أرسل جيش الإسلام مؤازرات إلى المنطقة واستطاع استعادة عدة نقاط وتكبيد قوات الأسد خسائر بشرية وتصدى عناصر الجيش لمحاولات تقدم جديدة، وعلى جبهة جسرين قتل ما يزيد عن ثلاثة من عناصر الأسد اثر محاولة تسلل فاشلة قاموا بها، وفي سياق متصل تجددت الاشتباكات بين جيش الإسلام من جهة وفيلق الرحمن وجيش الفسطاط من جهة أخرى في عدة بلدات بالغوطة الشرقية، حيث أعلن جيش الإسلام في بيان مصور تلاه الناطق العسكري باسم جيش الإسلام حمزة بيرقدار، طالب فيه من هم "تحت مظلة البغاة" للتبرؤ من ما وصفهم بـ "القيادة الآثمة"، مؤكداً حرص الجيش على دماءهم متوعداً بأن تكون "العاقبة وخيمة"، وفي المقابل تظاهر مدنيون احتجاجا على الاقتتال وتوعدوا بتصعيد الحراك السلمي إذا لم يتم توقيف القتال بين الفصائل وتوجيه السلاح بوجه النظام وحلفاؤه، وفي الغوطة الغربية دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهة بلدة الديرخبية، وتعرضت المزارع المحيطة بمخيم خان الشيح والديرخبية لقصف مدفعي، أما بالريف الجنوبي فقد سمع صوت انفجار من جهة جبهة البيرقدار الفاصلة بين بلدة ببيلا ومنطقة السيدة زينب بالتزامن مع اشتباكات خفيفة دارت في المنطقة، أما في منطقة الزبداني فقد قام عناصر حزب الله الإرهابي بحرق منازل تعود لمدنيين في مناطق السكة والنابوع وزوراب فطوم و منطقة الاستراحة استمراراً منهم في اتباع سياسة التدمير الممنهج.


حلب::
كعادته أطل الطيران الحربي والمروحي على مدينة حلب لليوم ال8 على التوالي ليذيق أهلها الموت والدمار حيث بدأت الطائرات الروسية والتابعة للأسد بشن عشرات الغارات الجوية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة على أحياء الراشدين والميسر والمواصلات والأشرفية والمغاير والشيخ جاكير وكرم الطراب والحرابلة وبستان القصر والشعار والجلوم والكلاسة والليرمون والمشهد والمرجة وبني زيد وطريق الباب والقاطرجي والسكري وقاضي عسكر والصاخور وباب النيرب والصالحين وجسر الحج أوقعت عددا من الشهداء (7 شهداء في الفردوس – 6 في بستان القصر - 4 شهداء في المغاير – 5 شهداء في الصاخور – شهيد في المعادي - وغيرهم في باقي الأحياء) وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، وأدى القصف أيضا لدمار مشفى ميداني في المرجة وخروج مركز بستان القصر الطبي عن الخدمة ونشوب حريق في محطة المياه والكهرباء في حي ‏باب النيرب، وتعرضت الأحياء المحررة لقصف مدفعي وصاروخي من العيار الثقيل، ورد الثوار بقصف معاقل قوات الأسد في مدفعية الراموسة وفي نقاط بالريف الغربي وفي أحياء يسيطرون عليها بمدينة حلب بقذائف المدفعية والهاون وصواريخ الكاتويشا والمصنعة محليا وحققوا إصابات مباشرة، ولكن بعض القذائف سقطت بالخطأ على منازل المدنيين وأدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوفهم، هذا وتمكن الثوار من تدمير رشاش 14.5 لقوات الأسد على مبنى القصر البلدي بعد استهدافه بصاروخ مضاد للدروع "فاغوت"، وفي الريف الغربي سقط شهيد وعدد من الجرحى بعد استهداف بلدة خان العسل بغارة من ذات الطيران الذي يستهدف أحياء حلب، كما وشن الطيران الحربي غارة جوية على جمعية الهادي، أما في الريف الجنوبي فقد تعرضت بلدة العيس وقرى البويبية والبرقوم والهضبة وتل حدية و الكسيبية وحرش القناطر و القناطر ومنطقة ايكاردا لغارات جوية وقصف مدفعي عنيف دون تسجيل أي خسائر تذكر، وفي الريف الشرقي شن طيران التحالف الدولي غارة جوية على مدينة مسكنة دون ورود تفاصيل إضافية، وفي الريف الشمالي تجددت الاشتباكات العنيفة على جبهة قرية عين دقنة بين الثوار وقوات سوريا الديمقراطية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الأخير، بينما استهدف الثوار معاقل عناصر تنظيم الدولة على جبهة بريغيدة بقذائف الهاون، وتمكنوا من تحرير قرية قصاجك بعد اشتباكات مع عناصر التنظيم الذين قتل عدد منهم.


حماة::
تمكن الثوار من تدمير دشمة في حاجز الحماميات بالريف الشمالي بعد استهدافها بشكل مباشر بقذائف الهاون، وردت قوات الأسد باستهداف مدينة كفرزيتا وبلدة كفرنبودة وقرية الجابرية بقذائف المدفعية الثقيلة، فيما ألقت مروحيات الأسد بالأسطوانات المتفجرة على مدينة كفرزيتا، وفي الريف الجنوبي ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على قريتي وعيدون والدلاك، وشن الطيران الحربي غارات جوية على ناحية عقيربات بالريف الشرقي، أما بالريف الغربي فقد تعرضت قرية خربة الناقوس بسهل الغاب لقصف مدفعي وصاروخي.


إدلب::
ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على بلدات بداما والكندة والناجية بريف جسر الشغور بالريف الغربي، وتعرضت قرية كنيسة نخلة شرق جسر الشغور لقصف مماثل، واستهدفت قوات الأسد محيط بلدة بداما وبلدة الناجية بريف جسرالشغور براجمات الصواريخ، وبالريف الجنوبي شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة الهبيط وأطراف بلدة التمانعة أوقعت أضرار مادية فقط.


حمص::
شن الطيران الحربي غارات حوية على مدينة تلبيسة وبلدات الغنطو وعز الدين وأم شرشوح والهلالية وكيسين بالريف الشمالي، أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وتعرضت قرية السعن الأسود لقصف مدفعي تسبب بسقوط جرحى بينهم أطفال، وفي الريف الشرقي شن الطيران الحربي غارة على منطقة جبال الباردة القريبة من القريتين، وفي مدينة حمص سقط جرحى بينهم طفل جراء استهداف المدنيين في حي الوعر من قبل قوات الأسد المتركزين في برج الغاردينيا بالرشاشات الثقيلة.


درعا::
استهدفت قوات الأسد أحياء مدينة درعا المحررة بالرشاشات الثقيلة.


ديرالزور::
دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على أطراف حي الصناعة، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء الحويقة والصناعة والشيخ ياسين والمطار القديم وحويجة صكر دون ورود أنباء عن سقوط أي إصابات في صفوف المدنيين، كما وشنت الطائرات غارات على قريتي المريعية والجفرة وبلدة البوعمرو ومحيط مطار ديرالزور العسكري بالريف الشرقي بالإضافة لبلدة التبني بالريف الغربي.


الرقة::
اشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات الحماية الشعبية الكردية دارت جنوب بلدة سلوك في الريف الشمالي، في حين أفاد ناشطون بقيام عناصر تنظيم الدولة بإعدام شاب بالقرب من دوار الدلة في مدينة الرقة بتهمة التعامل مع نظام الأسد.


اللاذقية::
تجددت المعارك بين قوات الأسد والثوار على محور كبانة "كبينة" بجبل الأكراد وسط محاولات متكررة لقوات الأسد للتقدم على هذا المحور والسيطرة على المنطقة، حيث اندلعت اشتباكات بقوة بين الطرفين، واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة وسط قصف جوي وصاروخي مكثف، وتمكن الثوار من صد الهجوم، لتعيد قوات الأسد المحاولة ظهراً من محوري الحدادة وتلة الخضر حيث دارت اشتباكات عنيفة قتل وجرح خلالها العشرات من عناصر قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، وكان الطيران الحربي استهدف محاور الاشتباك في كبانة بعدة غارات جوية تزامناً مع قصف صاروخي مكثف، وتعرضت المناطق الحدودية مع تركيا لقصف بصواريخ عنقودية محرمة دوليا.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة