التقرير الإقتصادي ليوم الأربعاء 28-9-2014

28.أيلول.2014

 

في هذا التقرير:
• الحرب على تنظيم "الدولة" ستكلف واشنطن مليار دولار شهريا.
• جامعة تركية تفتح باب التسجيل أمام طلاب الدراسات العليا 10 أيام.
• نشطاء سوريون: المياه مقطوعة عن مخيم اليرموك منذ 18 يوما.
• السورية للطيران ترفع أسعار تذاكر الرحلات الداخلية.
• هيئة الأوراق: 39 شركة التزمت بتقديم الإفصاحات النهائية.
• محافظة دمشق: لايمكن زيادة تعرفة التكسي سرفيس عن 50 ليرة.
• داخلية الأسد تغلق مكتب خلف للصرافة بسبب حوالات غير قانونية.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات ليوم الأحد 28\9\2014

• يتوقع أن تصل كلفة الحرب التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا بالنسبة إلى واشنطن إلى أكثر من مليار دولار شهريا وإن كان هذا الرقم لا يقارن بكلفة الحرب في أفغانستان، وكان البنتاغون قدر الشهر الماضي كلفة العملية التي تجري في العراق منذ الثامن من آب/أغسطس الماضي على الولايات المتحدة بنحو 7,5 ملايين دولار يوميا في المتوسط. إلا أن مسؤولي الدفاع يعترفون بأن هذا التقدير يبقى في الحد الأدنى لا سيما وأنه أجري قبل أن يأمر الرئيس باراك أوباما بتوسيع حملة الضربات الجوية إلى سوريا، ومع أخذ الضربات في سوريا في الاعتبار فإن كلفة استخدام معدات فائقة التطور ونشر وحدة عسكرية أميركية ولو قليلة العدد في العراق يمكن أن تصل إلى أكثر من عشرة مليارات دولار في السنة، وقال جيم هاسليك الباحث في مركز "اتلانتيك كاونسل" للدراسات إنني أعتقد أننا نستطيع الحديث عن عدد مليارات من رقمين، وفي الليلة الأولى من الضربات الجوية على مواقع الدولة الإسلامية في سوريا أطلقت الولايات المتحدة 47 صاروخ "توماهوك" من على متن سفن ونشرت عدة طائرات مقاتلة اف-22 فائقة التطور، ويكلف كل صاروخ نحو 1,5 مليون دولار وكل طائرة اف-22 نحو 68 ألف دولار لكل ساعة طيران، ومع ذلك فان هذه الكلفة لا تقارن بالتمويلات الضخمة التي أنفقتها الولايات المتحدة على حملاتها في العراق وأفغانستان خلال العقد الماضي، ويرى تود هاريسون الباحث في مركز الأبحاث الاستراتيجية والمالية "سنتر فور ستراتيجك اند بادجيتري اسيسمنتس" أن هذه المبالغ تبقى ضعيفة مقارنة بما أنفق في أفغانستان.


• دعت وزارة التربية في الحكومة المؤقتة الطلاب الراغبين بإتمام دراساتهم العليا (الماجستير–الدكتوراه) في جامعة "سلجوق" بمدينة "قونيا" إلى تقديم أوراقهم الثبوتية إلى الوزارة للتسجيل، وكشفت الوزارة أن التسجيل يشمل كلا من (معهد العلوم الفنية، معهد العلوم الاجتماعية، معهد تركيات للأبحاث، معهد علوم التربية، معهد مولانا للأبحاث)، وأوضحت الوزارة أن التسجيل يتم عن طريق البريد الإلكتروني لوزارة التربية والتعليم [email protected]،أو عن طريق التسجيل المباشر في مبنى الوزارة حتى تاريخ 6/10/2014، هذا وقد أعلنت أكثر من جامعة تركية قبولها الطلاب السوريين مع تقديم منح لهم، ومعظمها يستخدم اللغة التركية في التدريس.


• قال بعض النشطاء السوريين إن مخيم اليرموك الواقع جنوب العاصمة دمشق، يواجه خطر الموت بسبب العطش، في ظل قطع نظام الأسد المياه عن المخيم لليوم (18) على التوالي، ما ينذر بتفاقم المعاناة الإنسانية فيه، وتحولها إلى كارثة جديدة، وفي تصريحات أدلى بها لمراسل الأناضول، قال الناشط رامي السيد: إن عصابات الأسد تقطع المياه عن المخيم المحاصر، منذ فترة طويلة للغاية، لافتا إلى أن تلك القوات تغلق شبكة المياه التي تمد المخيم بالمياه منذ (18) يوما، ومضى الناشط السوري قائلا: إن المخيم يعيش حاليا كارثة إنسانية جديدة بسبب قطع المياه، والميقمون بالمخيم يعانون بشكل كبير في تلبية احتياجاتهم اليومية للمياه، فضلا عن تدني مستوى النظافة الشخصية بسبب نقص المياه"، ولفت السيد، إلى أن المخيم سبق وأن شاهد حالات وفيات كثيرة بسبب المجاعة التي تسببت فيها عصابات الأسد، بمنعها وصول المساعدات الإنسانية للمخيم، مضيفا أنه قد تم إيصال المساعدات الإغاثية للاجئين في المخيم عقب ذلك، لكن الآن يواجه نحو (20) ألف لاجئ خطر الموت عطشا بسبب قطع المياه عنهم.


• قرّر مجلس إدارة "مؤسسة الطيران العربية السورية" رفع أسعار تذاكر السفر للمقاطع الداخليّة بما يتناسب مع التغيرات الأخيرة على أسعار صرف الدولار، وتزامناً مع رفع أسعار التذاكر على المقاطع الخارجية، وصرّحت المدير التجاري في المؤسسة، شفاء النوري، أنّ أسعار تذاكر السفر الداخلية ستُرفَع 25%، واتخِذ هذا القرار في اجتماع مجلس إدارة المؤسسة الأخير قبل رفعه إلى "وزارة النقل" لتوقيعه، وأوضحت النوري أنّ هناك توجيهاً من رئاسة "الحكومة" بضرورة رفع أسعار تذاكر الرحلات الداخلية بشكل تدريجي، وصولاً إلى تغطية تكاليف التشغيل التي تترتب على المؤسسة وليس من أجل تحقيق الربح، وذلك لأنّ عائدات التشغيل لا تتناسب مع تكاليفه، ما يضع المؤسسة في موقع الخسارة، وقالت المدير التجاري للمؤسسة: إنّ المقاربة بين الأسعار سيخلق نوعاً من التنافسية، وسيتيح للمؤسسة تطوير خدماتها بما يتناسب مع الخدمات التي ستقدمها شركات القطاع الخاص، سيّما وأنّ إحداها أعلنت عودتها للعمل قريباً بعد توقف دام عامين، كما وأثرت تغيّرات أسعار صرف الدولار أمام الليرة على أسعار تذاكر المقاطع الخارجية، إذ قامت المؤسسة برفع أسعار هذه التذاكر بما يتناسب مع سعر صرف الدولار على حوالي 14 محطّة خارجية، وهذا باعتبار أنّ هناك نشرة أسعار صرف خاصة بالطيران تصدر عن "مصرف سورية المركزي" وبناءً عليها يتم احتساب المعادل لأسعار التذاكر الخارجية التي يُتعامل بها عالمياً بالدولار.


• أعلنت "هيئة الاوراق المالية" أنَّ عدد الشركات الملتزمة بتقديم الإفصاحات النهائية بلغ 39 شركة خلال النصف الأول من 2014، ونقلت صحيفة "الثورة" التابعة للنظام أنَّ التقرير النصف سنوي الصادر عن "هيئة الأوراق المالية" كشف عن 19 إفصاحاً طارئاً موزعاً على 11 شركة وجاءت المصارف أولاً إذ تم الإفصاح عن 15 حدثاً هاماً موزعة على 8 مصارف يتعلق معظمها بأضرار وخسائر فروعها في محافظة حمص بالدرجة الأولى وبالتغيرات في الهياكل الإدارية بالدرجة الثانية، وفيما يتعلق بنشاط "سوق دمشق للأوراق المالية" الخاضعة لإشراف الهيئة فيشير التقرير إلى أنَّ مؤشر "سوق دمشق للأوراق المالية" انطلق من 1.248.64 نقطة في جلسة 6/1/2014 ووصل إلى 1.307.97 نقطة في جلسة 30/6/2014 مرتفعاً بذلك 5 نقطة وبنسبة 4.75% كما وصل المؤشر إلى أدنى نقطة له خلال النصف الأول من عام 2014 في جلسة 5/3/2014 عند 1.211.65 ليعود بعدها ليرتفع باضطراد حتى نهاية النصف الأول من لعام ويغلق عند أعلى نقطة له 1.307.97 بتاريخ 30/6/2014، كما ترافقت الارتفاعات المتوالية في المؤشر مع بداية العمل لمجلس مفوضي الهيئة لجديد ومانتج عن ذلك من قرارات تتعلق بإدراج أسهم "بنك الشام الإسلامي" ومن ثم العمل على إدراج أسهم "بنك البركة" إذ أضفت هذه القرارات نوعاً من الثقة على السوق المالية السورية ساهمت في جذب قوى شرائية إضافية أدت لدعم المؤشر، كما عقدت "سوق دمشق للأوراق المالية" 74 جلسة تداول خلال النصف الأول من العام وتم التداول خلالها على 3.35 ملايين سهم بقيمة 465.13 مليون ليرة سورية وذلك دون الصفقات الضخمة‏‏.


• أوضح عضو المكتب التنفيذي في "محافظة دمشق" لقطاع النقل هيثم ميداني أن هناك دراسة لبحث إقرار خطة، لتطبيق مشروع منظومة "تكسي سرفيس" في دمشق، وأكد ميداني أنَّ التعرفة المحددة بقرار المكتب التنفيذي تعرفة مناسبة ولا يمكن زيادتها فوق الـ50 ليرة، مشيراً إلى أنَّ التأخر الحاصل في إحداث منظومة "تكسي سرفيس" عائد إلى عزوف السائقين بسبب الشروط التي تم وضعها ولاسيما المتعلق منها بتحديد التعرفة بخمسين ليرة سورية، وأشار إلى أنه يجري حالياً دراسات لتفعيل هذه المنظومة بطرق فاعلة، ويعود السبب إلى تمنع أصحاب ومالكي سيارات الأجرة العامة من الالتزام بهذه المنظومة أن السعر المحدد بـ50 ليرة للراكب الواحد غير منصف وغير عادل ولاسيما في ظل الازدحام الشديد وسوء الظروف المعيشية، وارتفاع أسعار المحروقات ، ويقول السائقون: إنَّ العدادات غير منصفة وإنَّ الازدحام له دور كبير في استهلاك كميات كبيرة من البنزين وانخفاض عدد الطلبات في اليوم.


• أغلقت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد مكتب "خلف للصرافة" لإقدامه على تنفيذ حوالات غير قانونية وعمليات صرافة في السوق السوداء، ووفقاً لوكالة أنباء النظام "سانا" الرسمية فإنَّ الوزارة قامت بالتنسيق مع ضابطة "مصرف سورية المركزي" بإغلاق المكتب، حيث ضبط عملات بالقطع الأجنبي ضمن سيارتين عائدتين للمكتب كانت معدة للتهريب إلى بلد مجاور، هذا ويُذكر أنَّ وزارة الداخلية التابعة لحكومة الأسد أعلنت في الأشهر الأخيرة عن قيامها بإغلاق شركات صرافة واعتقال موظفين منها بالإضافة إلى عدد من الأشخاص، مرجعة ذلك إلى قيام هؤلاء بالتلاعب بأسعار الصرف، ومزاولة مهنة الصرافة بدون ترخيص ومخالفة تعليمات المصرف المركزي في هذا الشأن.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة