التقرير الإقتصادي ليوم الثلاثاء 9-9-2014

09.أيلول.2014

في هذا التقرير:

• وزير ألماني: إيطاليا تخترق اتفاقية "شينغن" ونعتزم مواجهة تدفق المهاجرين غير الشرعيين.

• السلطات السعودية تسن قوانين جديدة تسمح للسوريين القادمين بـ "فيزا زيارة" بالعمل في المملكة.

• إطلاق خط شحن بحري مباشر بين إيران وسورية.

• التجارة الخارجية تستورد عشر مواد عبر الخط الائتماني الإيراني.

• أكثر من 115 مليار ليرة أضرار القطاع التربوي في حكومة الأسد.

• نحو 28 مليون ليرة تداولات بورصة دمشق خلال أسبوع.

• انخفاض العمل بالمنشآت الصناعية في ريف دمشق 80%.

• أسعار الذهب والعملات والمحروقات ليوم الثلاثاء 9\9\2014

• يعتزم رئيس وزراء ولاية بافاريا الألمانية هورست زيهوفر الحيلولة دون تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى ولايته عبر إيطاليا والنمسا عن طريق مراقبة الحدود إن لزم الأمر، وقال زيهوفر إيطاليا تخترق بوضوح اتفاقية شينجن، وإذا لم يتم تدارك ذلك، يتوجب على ألمانيا حينئذٍ أن تبحث بجدية إيقاف هذا الخرق من خلال مراقبة الحدود، وأضاف زيهوفر أن هناك اختلافا كبيرا في مدى تأثر دول الاتحاد الأوربي بهذا الأمر، لذا لابد من الاتفاق على حصص ثابتة، موضحا: أنه ينبغي علينا مراعاة توزيع المهاجرين غير الشرعيين في أوروبا بشكل عادل، ويذكر أن ولاية بافاريا تتوقع وصول 33 ألف مهاجر جديد هذا العام، أي ما يزيد عن ضعف الأعداد في العام السابق.

• وافقت السعودية على توصيات اللجنة المكلفة بدراسة موضوع تأشيرات الوافدين السوريين، التي أوصت باستمرار التأشيرات للسوريين وفق الضوابط المعتمدة سابقاً، كما قامت اللجنة بالسماح للسوريين القادمين بتأشيرة زيارة ولفترةٍ مؤقتةٍ بالعمل في المملكة، واستثنتهم من شرط "غير مصرّح له بالعمل"، وذلك بهدف استيعاب المؤهلين منهم في سوق العمل وفق شروط وزارة العمل، بعد التأكد من عدم وجود ملاحظاتٍ أمنية عليهم، بحسب صحيفة " سبق " السعودية، وعلمت "سبق" من مصادرها، أن اللجنة قرّرت أن يكون هذا الإجراء لفترةٍ تصحيحيةٍ محدودة للقادمين بتأشيرة زيارة من هذه الجنسية قبل تاريخ 30 ذي الحجة 1434هـ ( 4/11/2013 ).

• أفاد مصدر مطلعة في "غرفة تجارة دمشق"، أن وزارة الخارجية والمغتربين التابعة لحكومة الأسد عممت على "اتحاد غرف التجارة السورية" كتابها رقم 926، المتضمن الإعلام عن موافقة ممثل "هيئة التنمية الاقتصادية الإيرانية السورية" إطلاق خط شحن بحري مباشر من ميناء بندر عباس الإيراني إلى سورية، وأضاف المصدر أن إطلاق الخط يأتي للاستفادة من إمكانيات الهيئة، ويمكن شحن كامل البضائع التي تم تأمينها من خلال الخط الائتماني بكلفة أقل من الخطوط الأخرى إلى سورية، وأوضح المصدر، أنه يجب على التجار الآخرين الراغبين بالاستفادة من هذا الخط البحري التنسيق مع "الهيئة الاقتصادية الإيرانية السورية".

• أوضحت خطة "المؤسسة العامة للتجارة الخارجية"، أنَّه تم توريد 10 أنواع من المواد من خلال الخط الائتماني الإيراني خلال النصف الأول من 2014، وكان أبرز المواد المستوردة السكر الأبيض، إذ تمّ توريد 55 ألف طن بقيمة 6.3 مليار ليرة، إضافة إلى توريد 2500 طن فروج مُجمَّد بقيمة 780 مليون ليرة، وتم استيراد 5 آلاف طن من الشاي الأسود بقيمة 1.700 مليار ليرة، و22500 طن طحين أبيض بقيمة 1.7 مليار ليرة، واستوردت المؤسسة 20 ألف طن من السمنة النباتية بقيمة 4.7 مليار ليرة، و20 ألف طن زيت نباتي بقيمة 4.8 مليار ليرة و675 طناً من التونا الشقف بقيمة 830 مليون ليرة، و1600 طن من رب البندورة بقيمة 330 مليون ليرة، وأجهزة طبية بقيمة 32.4 مليون ليرة، وأدوية طب بشري بقيمة 3.3 مليار ليرة، وبلغ إجمالي قيمة هذه المواد على الخط الائتماني بالعملة الأجنبية نحو 138 مليون يورو، وبالطرق الاعتيادية تمَّ توريد كميةٍ من حليب الأطفال بقيمة 957 مليون ليرة، و2.425 طناً من السكر الأبيض بقيمة نحو 273 مليون ليرة، ومن الأدوية الخاصة بالطب البشري بقيمة 987 مليون ليرة وطول 34.3 ألف متر طولي من الفونت المرن بقيمة 390 مليون ليرة، و6.071 طناً من الرز بقيمة 585 مليون ليرة، وتم استيراد ما قيمته 936 مليون ليرة من الأدوية السرطانية، و1.9 مليار ليرة من اللقاح البشري وبقيمة 229 مليون ليرة لقاح بيطري، ونفّذت المؤسسة ضمن خطتها خلال النصف الأول من العام الجاري مبلغاً قدره 20 ملياراً و760 مليون ليرة من إجمالي الاعتمادات المفتوحة البالغة نحو 24 ملياراً و164 مليون ليرة، وذلك لزوم توريد العديد من المواد للأسواق المحلية مثل المعادن والمواد الغذائية والكيميائية والأدوية والمستلزمات الطبية والآليات ومستلزماتها. ووصلت الاعتمادات المُنفذة لهذه المواد باليورو نحو 153 مليون يورو، من إجمالي الاعتمادات البالغة نحو 171 مليون يورو.

• أوضحت وزارة التربية التابعة لحكومة الأسد أن أضرار القطاع التربوي بلغت نحو 115 مليار و28 مليون ليرة، أفاد وزير التربية هزوان الوز، أن عدد المدراس المستثمرة في سورية بلغ 17 ألف و486 مدرسة، وبلغَ عددُ المدارس المستخدمة لإيواء المهجّرين 608 مدرسة، وأضاف أن عدد المدارس غير المستثمرة، بما فيها مدارس الإيواء، 4 آلاف 606 مدرسة، وعدد المدارس المتضررة 1.385 مدرسة، وكان معاون وزير التربية فرح المطلق أوضح مؤخراً، أن حجم خسائر قطاع التربية خلال الأزمة تجاوز 100 مليار ليرة، حيث خرج 4 آلاف مدرسة من الخدمة من أصل 21 ألف مدرسة متواجدة في أنحاء سورية، وفي السياق، أوضح تقرير لوزارة التربية التابعة لحكومة الأسد في وقت سابق، أن حجم الأضرار التي لحقت بقطاع التربية خلال العام الماضي، وصل إلى 100 مليار ليرة، إضافة لاستشهاد 500 شخص من الكوادر الإدارية والتدريسية والطلاب، وخروج 4000 مدرسة من الخدمة.

• بلغت قيمة تداولات "بورصة دمشق" في الأسبوع الأول من أيلول الجاري 28 مليون ليرة، وبلغ حجم التداولات 158 ألف سهم، بعدد صفقات 89 صفقة، وأغلق مؤشر السوق في الأسبوع الأول من أيلول عند 1.306 نقاط بنسبة تغير موجبة قدرها 0.08%، في حين كان في الأسبوع الأخير من آب 1.311 نقطة، وسجل الأسبوع الأول من أيلول، صفقة ضخمة على سهم “بنك سورية والمهجر”، بلغ حجم تداولها 82 ألف سهم بقيمة تداول تقريباً 19 مليون ليرة، في حين كان عدد الصفقات العادية 88 صفقة بقيمة تداول 9 ملايين ونصف المليون، وبحجم تداول 76 ألف سهم.‏

• قال مدير "مديرية صناعة ريف دمشق" إبرهيم بقاعي: إن العمل في المنشآت الصناعية في ريف دمشق انخفض بنسبة 75 إلى 80%، الأمر الذي انعكس على حجم المبيعات وأدى إلى لتراجعها بالنسبة نفسها، إلى جانب انخفاض حجم الاستثمارات الصناعية الذي أدى لارتفاع أسعار المواد أكثر من واقعها الحقيقي بالمقارنة مع الدول المجاورة، وأضاف بقاعي، ان قيمة الأضرار المادية التي لحقت بالمنشآت الصناعية في المحافظة تقدر بنحو 32.530  مليار ليرة، منها أضرار مباشرة بنحو 28.441 مليار ليرة، وأضرار غير مباشرة بقيمة 4.089 مليار ليرة تعود لـ251 شركة، وأوضح أن هذه الأضرار المقدرة والمعتمدة من قبل "وزارة الإدارة المحلية"، تتوزع بين 28 شركة في القطاع الغذائي و55 شركة هندسية و86 شركة نسيجية، و85 شركة كيميائية و7 شركات دوائية، ولفت إلى أن عدد التراخيص الصناعية وفق أحكام القانون 21، تراجعت في الأعوام الأخيرة من 413 ترخيصاً صناعياً في 2010 إلى 222 ترخيصاً في 2011، و61 ترخيصاً في 2012 لتعود وترتفع إلى 119 ترخيصاً في 2013، ولفت إلى أن الصناعة في ريف دمشق تعاني من صعوبة تأمين البنى التحتية الاساسية، مثل مصادر الطاقة من كهرباء ووقود وفيول ومازوت نتيجة لأعمال التخريب المحيطة بالمحافظة، وخاصة في المناطق غير الآمنة منها، الذي أدى بدوره إلى توقف العديد من المنشآت الصناعية، وانخفاض مستويات إنتاجها إلى 70%.

• الثلاثاء 9\9\2014:

دولار أمريكي:

                    البنك المركزي: مبيع 157.3  .......... شراء 156.36

                       سعر السوق: مبيع 180      .......... شراء 178

يورو:

                    البنك المركزي: مبيع 202.59.......... شراء 201.18

                       سعر السوق: مبيع 234     ........... شراء 230

ريال سعودي:

                    البنك المركزي: مبيع 41.96 .......... شراء 41.67

                       سعر السوق: مبيع 47      .......... شراء 46.5

درهم إماراتي:

                    البنك المركزي: مبيع 42.85 .......... شراء 42.55

                       سعر السوق: مبيع 48       .......... شراء 47.5

دينار أردني:

                    البنك المركزي: مبيع222.28.......... شراء 220.73

                       سعر السوق: مبيع236      .......... شراء 216

جنيه مصري:

                    البنك المركزي: مبيع 22.01.......... شراء 21.86

                       سعر السوق: مبيع 24.5  .......... شراء.24

غرام الذهب: عيار24 (1غرام): 7029 ل.س

                عيار21 (1غرام): 6400 ل.س

                عيار18 (1غرام): 5486 ل.س

                عيار14 (1غرام): 4033 ل.س

أوقية الذهب: 224000 ل.س

الليرة الذهبية السورية: 52000 ل.س

الليرة الذهبية عيار 22: 52600 ل.س

الليرة الذهبية عيار 21: 50300 ل.س

الليرة الرشادية : 45600 ل.س

الفضة الخام (1 غرام) : 100 ل.س

لتر البنزين :  100 - 200 ل.س

لتر المازوت: 60 - 100 ل.س

اسطوانة الغاز: 1400 - 2500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س

الخبز الحكومي: 25 - 50  ل.س

الخبز السياحي : 150 ل.س

الطحين: 100 ل.س

  • اسم الكاتب: محرري شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة