تقرير شام الإقتصادي 20-09-2015

20.أيلول.2015


في هذا التقرير:
• الحكومة الكندية تتعهد باستقبال 10 آلاف لاجئ سوري خلال عام.
• تقرير كندي: حكومة الأسد تمول رواتب موظفيها من خلال طباعتها لأموال دون رصيد.
• الشركات السورية الوسيطة هي الأكثر انتشاراً في الجنوب التركي.
• تراجع كبير في إنتاج شركة الأسمدة.
• توقعات بإنتاج السويداء لحوالي 671 طن من الرمان في 2015.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الأحد 20\09\2015

• تعهدت الحكومة الكندية -في حال بقيت في السلطة بعد الانتخابات التي ستجرى في تشرين الأول/أكتوبر- استقبال 10 آلاف لاجئ سوري خلال عام، وعلى أن تعمل على تعديل الإجراءات الإدارية، حسب ما أعلن وزير الهجرة كريس ألكسندر، وقال الوزير إن هؤلاء اللاجئين العشرة آلاف وهم من ضمن حصة حددتها الأمم المتحدة، سوف يدخلون إلى كندا قبل أيلول/سبتمبر 2016 أي قبل 15 شهرا مما كان مقررا. وأضاف خلال لقاء مع الصحافيين على هامش الحملة للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 19 تشرين الأول/أكتوبر سوف نقوم بتخفيف الإجراءات ولكن في إطار ضمان أمن الكنديين، ومن جهتها، أوضحت وزارة الهجرة في بيان أن تعليمات بهذا الخصوص وجهت إلى الطواقم المكلفة منح التأشيرات لإجراء المقابلات، وأشارت الحكومة إلى أن كندا تعتبر من الآن وصاعدا أن الأشخاص الذين يفرون من النزاع يتمتعون بوضع لاجئ بهدف تسريع النظر في الطلبات، ووعدت الحكومة الكندية أيضا باتخاذ قرار حول كل ملفات السوريين الذين قدموا طلبات حتى الآن بقبولها، قبل نهاية هذا العام لتسهيل وصولهم بعد ذلك حتى أيلول/سبتمبر 2016.


• نشر المنتدى الاقتصادي السوري منذ أيام تقريراً عن الحرية الاقتصادية في العالم كان معهد "فريسر الكندي" قام بإصداره، حيث يعتمد هذا التقرير على بيانات تم جمعها خلال عام 2013، والملفت في التقرير أن سوريا تقبع ضمن المراكز العشرة الأخيرة، حيث تراوح ترتيبها دائماً ضمن أواخر الدول نظراً للقمع الاقتصادي والتحكم بموارد الدولة الذي واجهته البلاد منذ استلام حافظ الأسد للسلطة، ووفق التقرير، شهدت سوريا تذبذباً بالمراكز التي حصلت عليها على مدى العقود الأربعة الماضية، حيث كان ترتيبها ضمن المؤشر الصادر عام 1970، في المركز 47 من أصل 54 دولة تم تصنيفها، وشهدت أدنى تصنيف لها خلال عام 1985 لتحتل المركز 107 من أصل 110 دولة، ومع دخول الألفية الثانية تطور موقع سوريا ضمن المؤشر لتحتل المركز 119 من أصل 141 دولة، حتى وصلت لأفضل ترتيب ضمن تاريخ مؤشر الحريات الاقتصادية عام 2010 مع مؤشر بلغ 6.08 نقطة من أصل 10 نقاط كاملة، واحتلت المركز 119 من أصل 144 دولة تم تصنيفها، وفي التصنيف الأخير لعام 2013 تقبع سوريا ضمن المركز 153 من أصل 157 دولة مع درجة منخفضة بلغت 5.19 درجة، لتسبق دولاً مثل تشاد، ليبيا، الكونغو، وفنزويلا على الترتيب، ويتضمن تفصيل درجة المؤشر التي حصلت عليها سوريا ارتفاعاً في مجال حجم الحكومة من مشاريع ومؤسسات وإنفاق حكومي وضرائب، حيث احتلت سوريا المركز 91 وبدرجة 6.5 من أصل 10 درجات، بينما نلاحظ انخفاضاً كبيراً في مجال الأموال القانونية والتي احتلت فيها المركز قبل الأخير عالمياً، حيث يعتمد هذا المجال على مصادر الأموال التي تمول بها الدولة مشاريعها وإنقاقها، حيث أنه مع انخفاض عجلة الإنتاج في سوريا بشكل كبير وخسارة الليرة السورية لقيمتها، أدى ذلك لزيادة هائلة بمعدلات التضخم، وارتفعت الأسعار بمعدلات غير متوقعة، مما جعل العملة السورية تفقد مصداقيتها، وتحول معظم فئات الشعب إلى تحويل أموالهم إلى عملات أخرى أكثر استقراراً، حيث أنه حينما تمول حكومة الأسد رواتب موظفيها من خلال طباعتها لأموال دون رصيد فإنها تقوم بانتهاك الحرية الاقتصادية لمواطنيها، حيث أنه من حق المواطن السوري الحصول على أموال لها قيمتها وقوتها ضمن الأسواق.


• سجلت أعداد الشركات السورية التجارية الوسيطة (الوكلاء) في الجنوب التركي ارتفاعاً كبيراً في الآونة الأخيرة، ما دفع باقتصاديين سوريين إلى وصف هذا النوع من الشركات بـ"الأكثر تفضيلاً" للمستثمرين السوريين في الأراضي التركية عموماً، ويشهد هذا النوع من الاستثمار إقبالاً كبيراً من المستثمرين السوريين بسبب عدم حاجة هذا المجال لرساميل كبيرة، إضافة إلى بساطة المبدأ الذي يحكم عمل هذه الشركات، وغالباً ما يقتصر عمل هذه الشركات على إدخال البضائع الغذائية والصناعية المنتجة في المعامل التركية إلى الأسواق الداخلية السورية المفتقرة للبضائع بفعل الدمار الذي طال غالبية المعامل بفعل آلة حرب الأسد، وتوقف العديد منها بسبب تردي الأوضاع الأمنية، وعدم وصول المواد الخام والمحروقات، وانقطاع في الكهرباء، وأصبحت أسواق مدينة حلب على سبيل المثال مفتقرة إلى  المواد الغذائية، بعد أن كانت بضائعها الغذائية تغرق الأسواق المحلية والإقليمية سابقاً، ويكشف أحد المستثمرين السوريين في مجال الشركات الوسيطة خلال حديثه لـ"اقتصاد"، عن تواجد أكثر من 500 شركة وسيطة سورية في مدينة عنتاب لوحدها، موضحاً أن الرساميل السورية المودعة في بنوك المدينة تقدر بحوالي 30% من حجم الأموال المتواجدة في الخزائن، ويشرح المستثمر، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، طريقة عمل هذه الشركات حيث يقول: إنها تتولى شركاتنا إدخال البضائع الغذائية والصناعية والطبية التركية من معبري باب السلامة وباب الهوى، إلى الداخل السوري، ومن ثم تقوم بتوزيعها على التجار بدءاً بمدينة اعزاز في أقصى الشمال السوري، وصولاً إلى مدينة الموصل في العراق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وعن نسبة الأرباح التي تتقاضاها هذه الشركات، قال: إنها ترتفع في حال كانت الطرق مغلقة، بينما تصل النسبة إلى 1% في حال كانت الطرق سالكة، وذلك نظراً للمضاربة الكبيرة فيما بين المستثمرين.


• كشف مدير “الشركة العامة لصناعة الأسمدة”، بشار عكاري، عن المؤشرات الرقمية لأعمال الشركة خلال العام الجاري، مؤكداً أن الشركة حققت كميات إنتاجية زادت على 90 ألف طن في معامل الشركة الثلاثة منذ بداية العام وحتى نهاية الشهر الثامن، وأشار عكاري إلى أن الطاقة الإنتاجية المخططة للشركة قدرت بنحو 630 ألف طن من الأسمدة، أي بوجود تراجع كبير في تنفيذ الخطة، علماً بأن قيمة الإنتاج الفعلية للفترة المذكورة قدرت بنحو 3.8 مليارات ليرة، وحققت الشركة خلال الفترة المذكورة، مبيعات إجمالية بلغت كميتها 60 ألف طن من الأسمدة، منها 23 ألف طن تصدير إلى الأسواق الخارجية، حيث بلغت قيمة المبيعات الإجمالية خلال الفترة المذكورة حوالي 2.8 مليار ليرة، كما أكد عكاري أن المخازين المتوافرة في الشركة  هي مخازين تحت الطلب، وهي مسوقة بالكامل، وموقوفه لمصلحة الجهات العامة ولاسيما المصرف الزراعي، حيث بلغت الكميات المخزنة من الأسمدة حوالي 57 ألف طن موقوفه في نهاية آب، وذكر عكاري أن الشركة تتبع سياسة ترشيد الإنفاق المالي وضغط النفقات قدر الإمكان، حيث بلغت خطة الشركة الاستثمارية بحدود 111 مليون ليرة، يتم إنفاقها على تحسين واقع خطوط الإنتاج وشراء أجهزة قياس الاهتزاز واستبدال خلاطات الصهر وأجهزة قياس الاستطاعة إضافة لتأمين مستلزمات أخرى لزوم خطوط الإنتاج وغيرها.


• بيّنت “مديرية الزراعة” في السويداء أن إنتاج المحافظة من ثمار الرمان للموسم الحالي، بلغ نحو 671 طناً منها 592 طناً للبعل والباقي للمروي، وأكد مدير الزراعة بسام الجرمقاني، أن إجمالي المساحات المزروعة بالرمان في المحافظة بلغ 58 هكتاراً، فيها بواقع 26 ألف شجرة المثمر منها نحو 21 ألف شجرة، ولفت الجرمقاني إلى أن محصول الرمان للموسم الحالي كان جيداً قياساً بالموسم الماضي، نتيجة الأمطار الجيدة ودخول أشجار جديدة في مرحلة الإنتاج، وزيادة اهتمام المزارعين بالمحصول في ظل ارتفاع أسعاره بالسوق، ويشار إلى أن إنتاج  “محافظة السويداء”، للموسم الماضي بلغ نحو 145 طناً من ثمار الرمان.


• الأحد 20\09\2015:
دولار أمريكي:
                    البنك المركزي: مبيع 251.87 .......... شراء 250.36
                       سعر السوق: مبيع  337      .......... شراء 334
يورو:
                    البنك المركزي: مبيع 284.72 .......... شراء 282.73
                       سعر السوق: مبيع 382       .......... شراء 377
ريال سعودي:
                    البنك المركزي: مبيع 67.18  .......... شراء 66.71
                        سعر السوق: مبيع 90       .......... شراء 89
درهم إماراتي:
                    البنك المركزي: مبيع 68.61   .......... شراء 68.13
                       سعر السوق: مبيع  92        .......... شراء 91
دينار أردني:
                    البنك المركزي: مبيع 355.98 .......... شراء 353.5
                       سعر السوق: مبيع  470     .......... شراء 467
الليرة التركية:
                       سعر السوق: مبيع  112      .......... شراء 110
جنيه مصري:
                    البنك المركزي: مبيع  32.21  .......... شراء 31.99
                       سعر السوق: مبيع  43        .......... شراء 42

غرام الذهب: عيار21 (1غرام): 10350 ل.س
                 عيار18 (1غرام): 8871 ل.س
أونصة الذهب: 351460ل.س
الليرة الذهبية السورية : 80595ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 82500ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 80595ل.س

لتر البنزيـــن : 160 - 350 ل.س
لتر المــازوت: 130 - 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1500 - 2500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 35 - 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 - 250 ل.س
الطحين 1كغ: 100 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة