تقرير شام الاقتصادي 07-01-2021

07.كانون2.2021

شهدت الليرة السورية خلال تداولات اليوم الخميس حالة من التذبذب المستمر مقابل العملات في المناطق السورية وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 2845 ليرة شراء، و 2875 ليرة مبيع، فيما اليورو سجّل ما بين 3492 ليرة شراء، و 3528 ليرة مبيع.

وفي مدينة حلب سجل الدولار ما بين 2870 ليرة شراء، و 2876 ليرة مبيع، أما في ريف حلب الشمالي، فسجل الدولار ما بين 2855 ليرة شراء، و 2860 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر تراوح الدولار ما بين 2850 ليرة شراء، و 2876 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 386 ليرة سورية شراء، 393 ليرة سورية مبيع، بحسب مواقع اقتصادية محلية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الخميس، 150 ألف ليرة سورية و سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 128 ألف 571 ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

وكان ارتفع سعر غرام الذهب محلياً نحو 290% خلال العام الفائت، حيث كان سعر الغرام من عيار 21 قيراط بنحو 38 ألف مطلع كانون الثاني 2020، فيما وصل إلى 150 ألف خلال الأسبوع الأخير من 2020، بزيادة 111 ألف ليرة سورية.

وقالت وزارة التجارة الداخلية إنها تعمل على تكثيف وتشديد الرقابة على الخبز العلفي والبيع على الطرقات وضبط أطنان في عدة مناطق وخاصة الأرياف كيث يتم استجرار الخبز لبيعه كعلف، وفق وصفها.

وكشف مدير التعاون السكني في وزارة الأشغال العامة والإسكان "وليد يحيى" عن إحالة 30 مجلس إدارة في جمعيات تعاونية سكنية للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش خلال العام الحالي، وذلك منذ صدور مرسوم إلغاء الاتحاد العام للتعاون السكني والاتحادات التعاونية السكنية الفرعية في المحافظات، حسب وصفه.

فيما أعلنت الجمعية الحرفية للألبان والأجبان بدمشق وريفها عن بدء هبوط سعر الحليب والسعر اليوم إلى 650 وأشارت إلى اقتراب موسم الربيع راجية الحرفيين العمل على خفض أسعار منتجاتكم حسب الواقع، حسب بيان صادر عنها.

في حين تجاوز سعر صحن البيض الـ 6 آلاف ليرة وشراؤه أصبح بالبيضة الواحدة حيث سعرت البيضة الواحدة في السوق بنحو 250 ليرة كما تجاوز سعر الشرحات الـ8 آلاف ليرة وارتفع سعر كيلو السودة إلى 6500 ليرة.

وأشارت مصادر إعلامية موالية إلى أن سبب ارتفاع سعر الفروج يعود إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج من علف وأسعار أدوية بيطرية وأجور نقل وغيرها، مشيراً إلى أن ارتفاع سعر الفروج أدى إلى انخفاض كبير في إقبال المواطنين على شرائه وأن النسبة الكبرى من المواطنين باتوا يطلبون الفروج بالقطعة.

بالمقابل قال "علي ونوس"، وهو مدير الأسعار في وزارة تموين النظام إن التذبذب بالأسعار ليس جديداً خاصة بمادتي الفروج والبيض، والذي يتحكم فيها هو العرض والطلب، ويجري تزويد المؤسسات بنشرة شبه أسبوعية من وزارة الزراعة والتكاليف الأساسية لهذه المادة مرتفعة.

يذكر أنّ القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" وبزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة