تقرير شام الاقتصادي 10-05-2020

10.أيار.2020

رصد موقع "اقتصاد" المحلي ارتفاع جديد لسعر صرف الدولار في معظم المدن السورية، اليوم الأحد 10 مايو/ أيار، بشكل كبير مسجلاً أسعاراً قياسية جديدة ضمن مراحل انهيار الليرة السوريّة.

وسجل الدولار الأميركي في مدينة دمشق ارتفاع بقيمة 25 ليرة جديدة، ليصبح ما بين (1425 – 1435) ليرة شراء، و(1440 – 1450) ليرة مبيع، وهذا سعر جديد هو الأعلى لـ "دولار دمشق"، على الإطلاق.

وفي الشمال السوري المحرر ارتفع الدولار، في إدلب بقيمة 8 ليرات، ليصبح ما بين (1470 – 1474) ليرة شراء، و(1480 – 1488) ليرة مبيع. فيما أصبحت التركية في إدلب ما بين 205 ليرة شراء، و208 ليرة مبيع.

أما في ريف حلب الشمالي، فارتفع الدولار، 30 ليرة، ليصبح ما بين 1475 ليرة شراء، و1485 ليرة مبيع، وفي مدينة حلب، ارتفع الدولار، 30 ليرة، ليصبح ما بين 1440 ليرة شراء، و1450 ليرة مبيع.

وفي وسط البلاد تراوح الدولار في حمص وحماة، ما بين 1435 ليرة شراء، و1445 ليرة مبيع، فيما ارتفع الدولار في درعا، 5 ليرات، فقط، ليصبح ما بين (1300 – 1310) ليرة شراء، و(1315 – 1325) ليرة مبيع.

وفي تل أبيض، بالمنطقة الشرقية، ارتفع الدولار، 35 ليرة، ليصبح ما بين 1435 ليرة شراء، و1445 ليرة مبيع. وأصبحت التركية ما بين 196 ليرة شراء، و200 ليرة مبيع، وفي شرقي دير الزور، قفز الدولار، 50 ليرة، ليصبح ما بين 1450 ليرة شراء، و1470 ليرة مبيع.

وبحسب أسعار الصرف في أسواق دمشق ليوم الأحد ارتفع اليورو، 30 ليرة، ليصبح ما بين (1535 – 1552) ليرة شراء، و(1557 – 1575) ليرة مبيع، فيما ارتفعت التركية في دمشق، 3 ليرات سورية، لتصبح ما بين (198 – 201) ليرة شراء، و(202 – 204) ليرة مبيع.

وأبقى المصرف المركزي على سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، مسجلاً سعر 704 ليرات للدولار الأمريكي، 762 ليرة سورية لليورو، في حين ثبت سعر الحوالات الخارجية على سعر 700 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

ونقلت صحيفة الوطن الموالية عن رئيس لجنة الشكاوى والرقابة في مجلس الشعب عبود الشواخ أنه سوف يتم التواصل مع الحكومة لمعالجة موضوع ارتفاع الأسعار في هذه الفترة، كاشفاً أن اللجنة تلقت الكثير من الشكاوى عبر الهاتف تتضمن ارتفاع أسعار المواد في الأسواق.

بدوره قال رئيس "غرفة صناعة دمشق وريفها" سامر الدبس إنه لا يمكن الحديث عن خسائر كبيرة بسبب عدم إقامة "معرض دمشق الدولي" لهذا العام نظراً إلى الوضع الاقتصادي العالمي الذي يعاني الركود بسبب أزمة "فيروس كورونا"، وتوقف حركة التصدير وإبرام العقود والتجارة بشكل عام.

وكان الفريق الحكومي المعني بمواجهة فيروس كورونا، قرر تأجيل كافة المعارض والمؤتمرات الدورية العامة والخاصة بما فيها "معرض دمشق الدولي" و "معرض الكتاب" إلى العام القادم.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة