تقرير شام الاقتصادي 13-08-2020

13.آب.2020

شهدت الليرة السورية اليوم الخميس، 13 آب/ أغسطس، تحسناً ملحوظاً في تداولات أسواق الصرف في مختلف المحافظات السورية، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر ومراجع اقتصادية محلية، دون أن ينعكس التحسن على أسعار المواد الأساسية والوضع المعيشي المتدهور.

وفي ظلّ تحسن الليرة الأخير تراجع الدولار الأميركي في العاصمة السورية دمشق بقيمة 125 ليرة، ليصبح ما بين 2000 ليرة شراء، و 2050 ليرة مبيع، وفق موقع "اقتصاد" المحلي.

فيما تراجع اليورو في دمشق بقيمة 145 ليرة، ليصبح ما بين 2350 ليرة شراء، و2430 ليرة مبيع، بالمقابل تراجع الدولار في درعا 150 ليرة، ليصبح ما بين 1925 ليرة شراء، و2000 مبيع.

وفي مدينة حلب شمال سوريا، شهدت أسعار صرف الليرة تحسناً ملحوظاً حيث تراجع الدولار بقيمة 130 ليرة، ليصبح ما بين 1930 ليرة شراء، و 2025 ليرة مبيع، في الأسواق المحلية.

وفي المنطقة الشرقية، تراجع الدولار في تل أبيض، بريف الرقة 180 ليرة، ليصبح ما بين 1900 ليرة شراء، و1970 ليرة مبيع وتراجعت التركية إلى 260 ليرة سورية شراء و280 ليرة سورية مبيع.

وفي الشمال السوري المحرر تحسنت الليرة السورية، بنسبة 9.05% في محافظة إدلب حيث سجل سعر صرف الدولار الواحد، 1910 ليرة سورية، بحسب موقع الليرة اليوم، أما في ريف حلب الشمالي، فتراجع الدولار، 140 ليرة، ليصبح ما بين 1910 ليرة شراء، و1935 ليرة مبيع.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها خلال الأيام الماضية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

من جانبها خفضت جمعية الصاغة في دمشق، بتسعيرة الذهب الرسمية، اليوم الخميس، بقيمة 7 آلاف ليرة. وبحسب الجمعية أصبح غرام الـ 21 ذهب، بـ 102500 ليرة شراء، 103000 ليرة مبيع، كما أصبح غرام الـ 18 ذهب، بـ 87786 ليرة شراء، 88286 ليرة مبيع.

وتخضع جمعية الصاغة في دمشق، لسيطرة نظام الأسد. وهي المسؤولة عن إدارة قطاع الصاغة في البلاد، وتحديد أسعار البيع والشراء، المحلية، لكن معظم بائعي الذهب لم يعودوا يتقيّدون بالتسعيرة الرسمية الصادرة عن الجمعية، لقناعتهم بعدم عدالة أسعارها، التي قد تتسبب بخسائر فادحة لهم.

وأعلنت "وزارة المالية" التابعة للنظام عن نتائج المزاد الثاني الذي أجري للاكتتاب على سندات خزينة بأجل سنتين، حيث بلغت القيمة الإجمالية للعروض المقبولة 159.5 مليار ليرة بنسبة تغطية بلغت 106.3٪. وبحسب النتائج، فقد تم قبول العروض المقدمة من 5 مصارف قدمت عروض أسعار تراوحت من 5.5 إلى 7٪، وتم اعتماد معدل عائد مرجح بنسبة 6.17٪، وفق بيان الوزارة.

وجددت شركة "أجنحة الشام للطيران" التابعة للنظام والراعي الرسمي لما يسمى بـ "منتخب البراميل"، الإعلان عن البدء بتقديم خدمة إجراء الفحص الخاص بالكشف عن فيروس كورونا، للمسافرين على متن رحلاتها حيث ستقوم الشركة بإجرائه في مطار بيروت ضمن فترة الترانزيت وذلك لتخفيف عناء الإجراءات قبل السفر وذلك مقابل 100 دولار تنفيذاً لما قرره النظام سابقاً.

وقال المسؤول عن طباعة الكتب المدرسية في وزارة التربية التابعة للنظام "زهير سليمان"، إن أسعار الكتب المدرسية في سورية ارتفعت إلى نحو الضعف مقارنة مع أسعار العام الماضي، مؤكداً أن سبب ارتفاع أسعار نسخة الكتب إلى هذا الحد يعود إلى أن كل مواد صناعة الكتاب مستوردة فقط اليد العاملة محلية، وهذا ما رفع التكاليف والأسعار، زاعماً أن سعر نسخة الكتب المدرسية 40 ألف ليرة لكننا نبيعها بـ 12 ألف، حسب وصفه.

وكشفت مصادر إعلامية موالية عن توقيع معمل "فلوت" للزجاج التابع لوزارة الصناعة التابعة للنظام "اتفاق مبدئي" مع 7 تجار لتوريد 25 ألف متر مربع للمساهمة في إعادة إعمار ما دمره انفجار مرفأ بيروت، مطلع الشهر الجاري.

وبحسب صحيفة الوطن فإن وزارة الصناعة تنسق مع اتحاد غرف الصناعة السورية، والعديد من المعامل الخاصة بصناعة الزجاج والألمنيوم، من أجل تخديم السوق اللبنانية، وذلك في أعقاب إعلان مصرف لبنان المركزي عن فتح اعتماد للمستوردين بسعر 3900 ليرة لبنانية للدولار، من أجل تغطية عمليات استيراد الزجاج والألمنيوم، لإعادة تأهيل المنازل التي تضررت من الانفجار.

وقال مدير "المؤسسة العامة للتجارة الخارجية" شادي جوهرة، إن المؤسسة أعلنت عن حاجتها لتصدير الشعير وستغلق المزايدة مطلع أيلول المقبل، إضافة إلى تصدير مادة لنت القطن للمرة الأولى وستغلق المزايدة في 31 آب الجاري، وفق تصريحات نقلتها صحيفة "الوطن"، الموالية.

وأعلن أعلن المصرف التجاري التابع للنظام أنه تم إيقاف تطبيق المحمول الخاص بالمصرف من إدارة متجر "غوغل بلاي"، مدعياً أن أسباب إيقاف التطبيق، مرتبطة بالعقوبات المفروضة على سوريا ومؤسساتها العامة، غالباً، حسب وصفه.

بينما يشهد القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة وسط تجاهل نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" بزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

هذا ولا ينعكس "التحسن النسبي" بسعر صرف الليرة السورية المنهارة على الأوضاع الاقتصادية وأسعار السلع الغذائية الأساسية، فيما أشارت مصادر اقتصادية إلى أنّ التحسن في الصرف يكون ضمن فترة مؤقتة لأسباب متعددة مع استمرار حالة التذبذب في الأسعار التي تطرأ على صرف الليرة السورية المتهالكة.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة