تقرير شام الاقتصادي 20-01-2021

20.كانون2.2021

تراجعت الليرة السورية خلال تداولات اليوم الأربعاء، بصورة محدودة، في مناطق سيطرة النظام، فيما بقي مستقراً نسبياً في الشمال المحرر، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 2915 ليرة شراء، و 2940 ليرة مبيع، فيما  اليورو سجّل ما بين 3525 ليرة شراء، و 3560 ليرة مبيع.

وفي مدينة حلب سجل الدولار ما بين 2910 ليرة شراء، و 2930 ليرة مبيع، أما في ريف حلب الشمالي، فسجل الدولار ما بين 2900 ليرة شراء، و2910 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر تراوح الدولار ما بين 2900 ليرة شراء، و2920 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 390 ليرة سورية شراء، 395 ليرة سورية مبيع، بحسب مواقع اقتصادية محلية.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الأربعاء، 150 ألف ليرة سورية وسعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 128 ألف 571 ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

في حين حددت "نقابة الصاغة بإدلب" مبيع غرام الـ 21 ذهب، بـ 52,20 دولار، أما في إعزاز، بريف حلب الشمالي، فحددت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب بـ 387 ليرة تركية للشراء، و395 ليرة تركية للمبيع.

بالمقابل أغلقت سوق دمشق للأوراق المالية تداولاتها أمس الثلاثاء، عند مستوى 43 مليون ليرة سورية، وهو ما يقابله بالعملة الأجنبية 15 ألف دولار فقط، وهو ما يعتبر حداً متدنياً جداً لسوق أوراق مالية.

وبحسب مصادر اقتصادية موالية بلغ عدد الصفقات العادية المنفذة في سوق دمشق 64 صفقة، وبذلك يُلاحظ انعدام حصول أي صفقة قد تصنف ضمنت الصفقات الضخمة، أو الصفقات المؤثرة في حركة التداول.

وقالت اللجنة الاقتصادية التابعة للنظام بأنها بدأت مناقشة قانون الاستثمار الجديد في "مجلس الشعب"، لخلق مناخ استثمار جديد وبيئة اقتصادية جيدة وتشجيع المستثمرين ورجال الأعمال الوطنيين، وتحفيز المستثمرين الخارجيين للاستثمار في سورية، وفق تعبيرها.

وتعليقاً على الاجتماع قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية التابع للنظام إن مشروع القانون الجديد يتضمن الكثير من الوضوح والتبسيط في الإجراءات لتشجيع المستثمرين، ومنع استغلالهم والتلاعب بهم من قبل ضعاف النفوس، حسب وصفه.

في حين صرح عضو لجنة مربي الدواجن "حكمت حداد" بأن أسعار الأعلاف ارتفعت حيث وصل سعر طن الذرة الصفراء إلى 750 ألف ليرة بعد أن كان منذ أيام بحدود 650 ألف ليرة كما ارتفع سعر طن الصويا إلى 1.6 مليون بعد أن كان بحدود 1.2 مليون.

وارجع "حداد"، سبب ارتفاع أسعار الأعلاف حالياً لارتفاع أسعارها عالمياً، منوهاً بأنه لا تأثير لسعر الصرف حالياً على أسعار الأعلاف، حسبما ذكرت وسائل إعلام موالية للنظام.

يذكر أنّ القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا" وبزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة ناتجة عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على نظامه المجرم.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة