تقرير شام الاقتصادي 21-02-2021

21.شباط.2021

تراجعت الليرة السوريّة خلال تداولات اليوم الأحد، حيث سجلت انهيار متجدد، مقابل الدولار، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية متطابقة.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 3375 ليرة شراء، و3415 ليرة مبيع، فيما سجّل اليورو ما بين 4085 ليرة شراء، و4139 ليرة مبيع، للمرة الأولى في تاريخ العملة السورية.

وفي مدينة حلب قفز الدولار مسجلاً ما بين 3380 ليرة شراء، و3400 ليرة مبيع، وسجلت محافظتي حمص وحماة نفس أسعار حلب، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.

وفي الشمال المحرر تراوح الدولار ما بين 3335 ليرة شراء، و3340 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 483 ليرة سورية شراء، و491 ليرة سورية مبيع.

وبحسب المصرف المركزي التابع للنظام فإن أسعار صرف الدولار الأمريكي لم يتغير حيث بقيت بقيمة 1250 فيما بقي اليورو عند قيمة 1414 ليرة، في الوقت الذي يحدد فيه المصرف سعر الدولار للبدل النقدي عن التجنيد الإجباري بقيمة 2525 ليرة.

فيما أشاد "راني ديب" رئيس قسم الترخيص والتسجيل بالمصرف اليوم الأحد بإصدار الإرهابي "بشار الأسد"، أمس، لقانون يسمح بتأسيس "مصارف التمويل الأصغر"، خلال تصريحاته لتلفزيون النظام.

فيما روج إعلام النظام للمرسوم ونقل عن ما وصفه بالخبير الاقتصادي "عمار يوسف"، قوله إن القانون جيد جداً ومهم لفئات محدودي الدخل وتوقيته ناجح في الظرف الحالي، حسب تقديراته.

من جانبها جمعية الصاغة التابعة للنظام سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الأحد، عند 172 ألف ليرة وعيار 18 قيراط عند 147 ألف و 429 ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

وكشفت مصادر اقتصادية عن أسعار الألبان والأجبان حيث وصل سعر الحليب البقري إلى 1100 ليرة للّيتر، واللبن 1500 للكيلو فيما يصل لبن الغنم 2600 ليرة.

فيما وصل سعر لحم الخروف الكباب 25 ألفاً، وكيلو هبرة لحم العجل 18500 ألف ليرة، وكيلو الدهنة الغنم 17 ألف، والفروج المذبوح والمنظف 5500 ليرة، أما الشاورما بلغت 22000 للكيلو الواحد.

وقال "خطار عماد"، مسؤول في "الاتحاد العام للفلاحين"، بمناطق النظام إن من المقرر "استجرار زيت الزيتون من خلال الجمعيات الفلاحية في المحافظات منذ أيام ويبيعها لمؤسسات القطاع العام بالتقسيط".

وبرر سبب التأخير إلى رفع سعر مبيع تنكة الزيت التي سيتم استجرارها ووصلت إلى حدود 125 ألف ليرة بعد رفع سعرها 8 آلاف بالإضافة لأجور النقل، وفق وصفه.

وكانت تحدثت مصادر إعلامية واقتصادية موالية عن ارتفاع أسعار مختلف السلع في الأسواق بعد طرح فئة الـ5 آلاف ليرة سورية، رغم مزاعم "مصرف سورية المركزي" بأن طرح الفئة الجديدة لن يكون له أي آثار تضخمية، وسيتم سحب الفئات النقدية التالفة مقابلها، الأمر الذي كرره مسؤولي النظام خلال تبربراتهم لتدهور الاقتصاد والعملة المحلية.

يذكر أنّ القطاع الاقتصادي في مناطق سيطرة النظام يشهد حالة تدهور متواصل تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد فيما يتذرع الأخير بالعقوبات المفروضة عليه.

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة