تقرير شام الاقتصادي 21-04-2016

21.نيسان.2016

في هذا التقرير:
•سوق دمشق تغلق تداولاتها بأكثر من 160 مليون ليرة.
•هيئة الاستثمار توافق على تشميل مشروع مدينة طبيّة بدمشق.
•عقاري حلب يحصّل مليار ليرة من ديونه المتعثّرة.
•غرفة الصناعة: اتفاقية التجارة الحرة بين سورية وإيران جاهزة.
•الموارد المائية تبحث مع الفاو إعادة تأهيل شبكات الري.
•اتحاد غرف التجارة: ضريبة الدخل المقطوع تكون أحياناً مزاجية.
• أسعار الذهب والعملات والمحروقات في دمشق ليوم الخميس 21\04\2016



•أغلقت “سوق دمشق للأوراق المالية” جلسة تداول الخميس 21 نيسان 2016، بحجم تداول قدره 774.973 سهم موزعة على 225 صفقة، بقيمة تداولات إجمالية بلغت 166.829.633 ليرة، حيث ارتفع حجم وقيمة التداول عن الجلسة الماضية، في حين انخفض مؤشر “سوق دمشق للأوراق المالية” -2.00 نقطة عن الجلسة الماضية، حيث أغلق على قيمة  1.575 نقطة، وبنسبة تغير سالبة قدرها -0.13%، وكانت أسهم الشركات المدرجة مرتبة حسب قيمة التداول كالتالي:                                               
1 – بنك سورية الدولي الإسلامي”SIIB”: تم تداول 464.680 سهم بقيمة تداول إجمالية 116.164.428 ليرة، من خلال 90 صفقة حيث حاز أكثر من نصف تداولات السوق وحده، ليغلق سهمه على سعر 249 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة  -0.1%.
2 – بنك قطر الوطني- سورية “QNBS”: تم تداول 121.861 سهم بقيمة تداول إجمالية 20.230.868 ليرة، من خلال 33 صفقة ليغلق سهمه على سعر 166 ليرة، منخفضاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة -1.95%.  
 3 – بنك البركة – سورية “BBSY”: تم تداول  44.229 سهم بقيمة تداول إجمالية 13.064.087 ليرة، من خلال 46 صفقة ليغلق سهمه على سعر 295 ليرة، مرتفعاً عن سعر إغلاق جلسة التداول السابقة 3.19%.   


•وافقت “هيئة الاستثمار السورية” على تشميل مشروع لإقامة مدينة طبية متكاملة، تقدّم كافة الخدمات الطبية في مدينة دمشق، على أحكام المرسوم التشريعي رقم 8 / 2007،وبموجب قرار صادر عن الهيئة اطّلع عليه “الاقتصادي”، تعود ملكية المشروع لـ”مؤسسة كمال نوري الحكيم”، وهي مؤسسة فردية قيد التأسيس، وسيتم تنفيذ المشروع خلال 3 أعوام ويبلغ عدد العمال المتوقع تشغيلهم بالمشروع 1200 عامل، وحدّدت المعطيات الأولية للمشروع أن يتم تقديم 186 ألف خدمة طبية (مخابر، أشعة، صيدلية) سنوياً،إضافةً لـ1000 عملية كبيرة (قلب، جملة عصبية، حوادث) و3500 عملية صغيرة ومتوسطة و3000 حالة إسعاف، و2000 قثطرة طبية و700 حالة معالجة أورام، و5000 حالة معالجة فيزيائية و1800 حالة في قسم أمراض النساء وجراحتها والتوليد و1050 حالة في قسم أمراض العيون وجراحتها، و3000 حالة في قسم العناية المشدّدة، و1500 حالة في قسم أمراض الأنف والأذن والحنجرة،وطالب القرار المشفى الالتزام بمجموعة من المعايير منها أن يكون المشفى بعدة اختصاصات، أو مشفى باختصاص نوعي واحد، وأن يكون مؤهّلاً للمساهمة في تدريب أو تنمية الموارد البشرية، وأن يخضع للشروط العالمية في الجودة الأميركية والأسترالية، وأن لايقل عدد الأسرّة في المشفى عن 100 سرير وأن لاتقلّ كلفة السرير الواحد عن 100 ألف دولار، والالتزام بقانون البيئة لعام 2012، وعلى المعايير والمواصفات والشروط والأنظمة المعتمدة الصادرة في ضوء أحكامه.


•تمكّن فرع “المصرف العقاري السوري” بحلب من تحصيل مليار ليرة من قروضه المتعثّرة، منذ صدور المرسوم 26 لعام 2015، القاضي بجدولة ديون المقترضين والإعفاء من الفوائد والغرامات،وبيّن مدير الفرع عبد الله حنيش، أن هناك إقبالاً كبيراً من المقترضين لسداد ما يترتب عليهم من مبالغ وديون، والاستفادة من المرسوم المذكور، داعياً المقترضين للاستفادة منه قبل انتهاء العمل به حزيران القادم،وكان “المصرف العقاري السوري” قد طلب مؤخراً من فروعه، اتّخاذ جملة من الإجراءات بحق المقترضين المتعثّرين، الذين أبرموا اتفاقات تسوية ديونهم وجدولتها مع المصرف ولم يلتزموا بها، ذلك، بعد أن تبيّن تخلّف بعض المقترضين أثناء تدقيق حساباتهم، عن تسديد الأقساط المترتبة عليهم.


•بيّن عضو مجلس إدارة “غرفة صناعة دمشق وريفها” طلال قلعجي، أن اتفاقية التجارة الحرة بين سورية وإيران أصبحت جاهزة، حيث أرسل كلّ من الجانبين قائمة مواد للتبادل على 90% منها، والحصول على تسهيلات لدخولها البلدين،مشيراً إلى السعي لتشكيل وفد اقتصادي من غرف الصناعة والتجارة لزيارة إيران والاتفاق على عملية التبادل التجاري،وفي سياق متصل قال قلعجي: “يجب الاستفادة من التسهيلات التي قدّمتها روسيا للمنتج السوري وخاصة الجمركية، التي لم تعد تتعدى 4%، وسهولة نقل الصادرات إلى أسواقها وأصبح بالإمكان وصولها إلى روسيا خلال أسبوع”،وأكّد عضو مجلس إدارة الغرفة أن الصادرات السورية، لا زالت موجودة في الأسواق الخارجية وبخاصة العربية، رغم كل الصعوبات الاقتصادية الحالية، وذلك لما تتمتع به من جودة، وللثقة التي حازت عليها في تلك الأسواق، موضحاً أن المنتجات السورية تصدّر إلى روسيا وإلى العديد من الدول الأوروبية كألمانيا وفرنسا والسويد وهولندا وبلجيكا وأستراليا، وإلى أميركا وكندا، وخاصةً المنتجات الغذائية والنسيجية التي تمتلك سمعة عالية ورواجاً في تلك الأسواق، كما أن بعض الدول تعيد تعبئة المنتجات السورية من جديد بعد استيرادها على أنها منتج لتلك الدول، للالتفاف على موضوع العقوبات المفروضة على سورية ليعيدوا تصديرها،يذكر أن رئيس “اتحاد المصدّرين السوري” محمد السواح، أكّد بداية آذار الماضي أن الحكومة الإيرانية وافقت على بدء تطبيق اتفاقية التخفيض الجمركي، للبضائع السورية مطلع نيسان الجاري.


•بحث وزير الموارد المائية كمال الشيخة مع ممثلة منظمة الأغذية والزراعة “الفاو” بدمشق إيريكو هيبي، سبل تفعيل التعاون بين الجانبين ولا سيما في مجال إعادة تأهيل شبكات الري، ومحطات معالجة الصرف الصحي المتضررة،وبيّن الشيخة ضرورة تعزيز التعاون مع المنظمة ووضع خطة عمل وفق رؤية استراتيجية لا تقتصر على المساعدات الإنسانية العاجلة فقط، بل تشمل أيضاً استراتيجية لإعادة بناء البنية التحتية لجميع المنشآت،مشيراً إلى إمكانية التعاون في مجال مشاريع الري التي تشرف عليها الوزارة، وإعادة تأهيل شبكات الري المتضررة وتخفيف نسبة الهدر فيها، وتحسين طرق وأساليب الري بما يؤدي إلى رفع إنتاجية المتر المكعب من المياه، إضافة لتأهيل الكوادر والفنيين العاملين في هذا المجال،ولفت وزير الموارد المائية إلى ضرورة الاهتمام بقطاع الصرف الصحي أكثر، بعد توقّف أغلب محطات المعالجة عن العمل بسبب الأحداث الجارية، مبيّناً أن إعادة تأهيل محطات المعالجة المتضررة، باتت ضرورة ملحّة تسهم في رفع التلوث عن المصادر المائية، ما ينعكس إيجاباً على سلامة البيئة والصحة العامة،بدورها أوضحت ممثّلة “منظمة الفاو”، أن دعم البنى التحتية المنتجة للغذاء أهم من تقديم الغذاء، ولذلك تعمل منظمة الفاو وفق إطارين الأول تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة، والثاني بناء استراتيجية عمل لإعادة تأهيل البنى التحتية خلال عامَي 2016 و2017.


•بيّن رئيس “اتحاد غرف التجارة السورية” غسان القلاع، أن ضريبة الدخل المقطوع تعتبر من الضرائب المهمة التي يتوجّب أن تنال حقها لأن التكليف أحياناً يكون مزاجياً، وبالتالي يتوجّب على كل بائع أو مكلّف أن يمسك دفاتر محاسبية لإظهار واقع عمله كمشتريات ومبيعات،إضافةً لتسجيل كافة المشتريات والمبيعات والمصاريف وتقديمها لمراقب الضرائب للاستعانة بها عند تقدير التكليف الضريبي، مع أهمية مشاركة خبراء المهنة في لجان التكليف، وأداء واجبهم تجاه زملاء المهنة في إقرار التكليف الضريبي،‏جاء ذلك خلال ندوة الأربعاء التجارية التي خصّصت لمناقشة آليات تقييم ضرائب الدخل المقطوع، وآليات تطبيق القوانين والمراسيم الجديدة على المكلّفين،بدوره أوضح مدير عام “هيئة الضرائب والرسوم” عبد الكريم حسين، أن الأساس الذي تعتمده الهيئة في التكليف الضريبي للدخل المقطوع، هو رقم العمل المقدّر على كافة الشرائح المشمولة بضريبة الدخل المقطوع، وهم الأشخاص الذين يمارسون حرفة أو مهنة صناعية أو تجارية أو غير تجارية، أي اتخاذ العمل مهنة أو حرفة لهم،منوّهاً لأهمية أن يقدّم الأشخاص المكلّفين بضريبة الدخل المقطوع، بياناتهم للدوائر المالية خلال 30 يوماً من تاريخ البدء بممارسة حرفة أو مهنة خاضعة للضريبة، وتبديل الحرفة أو المهنة أو تبديل مكان ممارستها أو توقيف أو إضافة إحدى الفعاليات، وانتقال المنشأة الكلي أو الجزئي للغير ودخول شركاء جدد في المنشأة أو انسحاب شركاء منها، أو التوقّف عن ممارسة الحرفة أو المهنة لسبب قاهر خارج عن إرادة المكلّف، أو بعد مضيّ 6 أشهر على التوقف عن ممارسة الحرفة من قبل المكلف،ولفت الحسين إلى أن مراقب الدخل يضع تقرير التكليف ويقدّمه إلى اللجنة المكلفة والتي تضم ممثل عن المهنة أو الحرفة، إذ ترفع  هذه اللجنة تقرير التكليف للجنة الإشراف التي تقرر الضريبة على المكلف و تبلّغه، مشيراً لوجود لجنة الاستئناف التي يمكن للمكلف أن يقدّم اعتراضه على التكليف لديها، حيث تتمتع هذه اللجنة بصلاحيات واسعة لجهة تخفيض أو إعفاء أو اعتماد أو رفع قيمة التكليف بعد دراسة طلب الاعتراض،وأضاف مدير الهيئة أن مكلّفي ضريبة الدخل المقطوع يتوزّعون على 4 فئات، هم كبار مكلّفي الضريبة ومتوسّطو المكلفين وباقي المكلفين، إضافةً إلى فئة ممارسي المهن العلمية، وأن دورة تصنيف فئات كبار المكلفين وممارسي المهن العلمية تمتدّ لعامين ومتوسّطي المكلفين لـ3 أعوام والباقي لـ5 أعوام على أن تبدأ دورة التصنيف من العام الأول للتكليف له، مع المحافظة على دورة التصنيف العام،مشيراً إلى إمكانية استفادة مكلّفي ضريبة الدخل المقطوع من تنزيل الحد الأدنى المعفى والبالغ 50 ألف ليرة لكل شريك عامل فعلاً، وعلى لجان التصنيف التأكّد من صحة قيام الشراكة سواء كانت عقود الشركات مسجلة أو غير مسجلة،من جهته قال رئيس دائرة الدخل المقطوع في “مديرية التشريع الضريبي” بالهيئة وليد قريط: “يمكن للمكلف أن يتقدّم بطلب إعادة تصنيف بعد انقضاء عام من بدء سريان التصنيف، وخلال أي من الأعوام التالية إذا طرأ تبدّل لا يقل عن 25% نقصاً أو زيادة على رقم أعمالهم،مضيفاً أن عمل المراقب الذي يضع تقرير التكليف لا يقتصر على زيارة مكان التكليف مرة واحدة ويضع عليه على أساسه قيمة التكليف، بل عليه زيارة المكان أكثر من مرة في أيام مختلفة، للوقوف على واقع العمل ووضع قيمة التكليف الأقرب للواقع،يذكر أن ‏”الهيئة العامة للضرائب والرسوم” حذّرت نهاية آذار الماضي، مكلّفي ضريبة الأرباح الحقيقية، من تعرّضهم لغرامات تأخير ما لم يقوموا بتقديم بياناتهم الضريبية.



• الخميس 21\04\2016:
دولار أمريكي:
                    البنك المركزي: مبيع 462  .......... شراء 461
                       سعر السوق: مبيع  524       .......... شراء 520
يورو:
                    البنك المركزي: مبيع 412.95 .......... شراء 413.66
                       سعر السوق: مبيع  595      .......... شراء 590
ريال سعودي:
                    البنك المركزي: مبيع 75.44  .......... شراء 74.91
                        سعر السوق: مبيع 138     .......... شراء 137
درهم إماراتي:
                    البنك المركزي: مبيع 77.02   .......... شراء 76.49
                       سعر السوق: مبيع  139      .......... شراء 138
دينار أردني:
                    البنك المركزي: مبيع 398.73 .......... شراء 395.95
                       سعر السوق: مبيع  735      .......... شراء 728
الليرة التركية:
                       سعر السوق: مبيع  184     .......... شراء 182
جنيه مصري:
                    البنك المركزي: مبيع  35.24 .......... شراء 34.99
                       سعر السوق: مبيع  48       .......... شراء 46

غرام الذهب:    عيار21 (1غرام): 18000ل.س
                 عيار18 (1غرام): 15428ل.س
أونصة الذهب: 643000ل.س
الليرة الذهبية السورية : 148000ل.س
الليرة الذهبية عيار 22: 153000ل.س
الليرة الذهبية عيار 21: 148000ل.س
غرام الفضة: 280ل.س

لتر البنزيـــن : 160 - 350 ل.س
لتر المــازوت: 135 - 200 ل.س
اسطوانة الغاز: 1900 - 3500 ل.س

خزان الماء سعة 1000 لتر: 2500 ل.س
الخبز الحكومي 1كغ: 50 - 150  ل.س
الخبز السياحي 1كغ : 170 - 300 ل.س
الطحين 1كغ: 195 ل.س

  • اسم الكاتب: شبكة شام
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة